منتديات أهل الأنبار

منتديات أهل الأنبار (http://www.ahlalanbar.net/index.php)
-   المنتدى العام (http://www.ahlalanbar.net/forumdisplay.php?f=6)
-   -   افتحوا قلوبكم وتدبروا !!! (http://www.ahlalanbar.net/showthread.php?t=159183)

ابو صدام 05-12-2018 05:51 PM

افتحوا قلوبكم وتدبروا !!!
 
❣افتحوا قلوبكم للقرآن

آية تكررت في 4 مواضع من القرآن ، وكنت كلما مررت عليها أتوقف عندها لبرهة وأكررها بيني وبين نفسي ، وأحببت ان اشارككم روعتها.

الآية هي قوله تعالى :
*(رضي الله عنهم ورضوا عنه)* ،
تكررت في:
سورة المائدة الآية 119
وسورة التوبة الآية 100
وسورة المجادلة الآية 22
وسورة البينة الآية 8

*(رضي الله عنهم ورضوا عنه)*
هذه الاية تتكون من شقين :
الشق الاول »»» هو رضى الله عن العبد، وهذا هو ما نسعى له جميعا .
واظن أن هذا الشق مفهوم للجميع .

الشق الثاني»»» هو الشق الأصعب وهذا ما أردت التركيز عليه، وهو قول الله تعالى *(ورضوا عنه)*

وهنا السؤال هل أنت راض عن ربك ؟
سؤال صعب أليس كذلك ؟
دعني أعيد صياغة السؤال..
هل تعرف ما معنى أن تكون راض عن ربك ؟

الرضا عن الله هو التسليم والرضا بكل ما قسمه الله لك في هذه الحياة الدنيا من خير أو شر .

الرضا عن الله يعني إذا أصابك بلاء امتلأ قلبك يقينا أن ربك أراد بك خيرا بهذا البلاء .

الرضا عن الله يعني أن تتوقف عن الشكوى للبشر وتفوض أمرك لله وتبث له شكواك .

الرضا عن الله يعني أن ترضى عن ربك إذا أعطاك وإذا منعك، وإذا أغناك وإذا أخذ منك، وإذا كنت في صحة وإذا مرضت...أن ترضى عن ربك في كل أحوالك .

أنظر حولك واسأل نفسك:
هل أنت راض عن شكلك ، زوجك ، زوجتك ، أهلك ، وعن قدرك ؟
فكل هذه الأشياء قد اختارها الله لك،فهل أنت راض عن اختيار الله لك .

هناك 5 نقاط مهمة يجب أن نفهمها خلال تدبرنا لهذه الاية :

1. الرضا عن الله لا يتنافى أبدا مع الألم الذي قد نشعر به أحيانا لسبب أو لآخر ، فنحن بشر وهذه الدنيا دار ابتلاء ، ولم ولن يسلم منها أحد، فخير خلق الله بكى عند وفاة ابنه .

2. هناك فرق بين الصبر والرضا، فالرضا درجة أعلى من الصبر.
أن تصبر يعني أن تتحمل الألم لأن هذا قدرك وليس في يدك شئ غير الصبر ، ولكن الرضى أن تشكر الله على هذا الألم !

3. الرضا عن الله منزلة عالية لا يصل إليها إلا من امتلأ قلبه حبا لله ، فهناك أناسا حولنا عندما يمرون بأي ضائقة لا تسمعهم يرددون إلا قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :
( رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً )
ما أروعه من إيمان وما أروعه من يقين ...

4. اعلم علم اليقين أن الله لا يبتليك إلا ليغفر ذنوبك أو ليرفع درجتك في الجنة، فارض عن ربك .

5. الإنسان اذا لم يرضى عن ربه، فحتى لو ملك الدنيا كلها فلن يرضى أبدا، لحديث :
( من رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط ) وسيبقى ساخطا على كل شي وسيعيش حياته في نكد وشقاء .
لذلك الواجب تدبر هذه الآية :

- تأمل حياتك وركز على كل ما حُرمت منه أو أُخذ منك واسأل نفسك هل أنت راض عن الله، وكرر ربي إني راض عنك فارض عني .

- راقب كلماتك وتصرفاتك ، إذا كنت ممن لا يتوقفون عن الشكوى والتذمر فاعلم أنك من أشقى الناس وأنك في خطر .

فراجع نفسك

- كلما ضاقت عليك الدنيا كرر
( رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً ) ..

- تذكر أن الرضا عن الله هو السبيل لرضى الله عنك .

- تقرب إلى الله بكل ما يزيدك حبا لله ، فإذا أحببت الله أحببت قدره وقضائه
- أخيرا تذكر :
( ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لمن يكن ليصيبك ) .

جزا الله خيرا من كتبها ونقلها
وﻻ تنسو الدال على الخير كفاعله فلا تحرموا أنفسكم من نشرها وإرسالها إلى من تحبون ..

ابو صدام 05-12-2018 05:52 PM

نسال الله ان يرضى عنا فنحن راضون بكل ما يقدر لنا

سماح الأمير 05-12-2018 06:11 PM



مبادلة الرضا بالرضا
وان رضي الله ادهشك بعطائه
شكرا ابو صدام

عبد العزيز 06-12-2018 04:14 AM

سلمت اناملك
 
اللهم نسألك يقينا ليس بعده شك ورضى من غير سخط
الحمد لله الذي أنعم علينا بنعمة الاسلام والإيمان
شكرا لك ابو صدام موضوع جميل
سلمت يمينك .

الشاعر يوسف الذهاب 19-01-2019 12:21 PM



اللهم ارزقنا الرضا ومرضاة الله


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:13 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

إستضافة مؤسسة أهل الأنبار