هل تواجه مشكلة في تسجيل الدخول ؟ اضغط على الرابط التالي لطلب المساعدة الفورية

https://m.me/100003916609305

العودة   منتديات أهل الأنبار > ๑۩۞۩๑ المنتديات العامة ๑۩۞۩๑ > منتدى المناقشات والحوارات الجادة > رياضُ الأفكارِ في ظِلالِ أهلِ الأنبار

 
معلومات الموضوع
إختصارات
عنوان الموضوع
~ مِصر ودورُها الرِّيادي حَاضراً ومُستقبلا ... بقلم كريم دزيري
مشاركات
7
الموضوع التالي
« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
الأعضاء الذين يتصفحو الموضوع
المشاهدات
11750
كاتب الموضوع
كريم دزيري
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
قديم 01-07-2012, 11:46 PM   #1
عضو فضي
 
الصورة الرمزية كريم دزيري





 

معلومات إضافية
المزاج : حزين
  المستوى : كريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud of
  علم الدولة: علم الدولة: Algeria
  الجنس: الجنس male
  الحالة :كريم دزيري غير متواجد حالياً

~ مِصر ودورُها الرِّيادي حَاضراً ومُستقبلا ... بقلم كريم دزيري

في سنوات المد القومي العربي، وحين كان بيننا من يحملون بقيّة من أولي العزم، تحمّلت مصر مسؤوليتها التاريخية والحضارية، وساهمت في تعليم وتثقيف معظم المجتمعات العربية الأخرى

وليس صحيحا ذلك التعميم الذي يقدّمه بعض العرب من القول: إنها كانت تسعى لتمصير العرب أو إيجاد وظائف لشعبها، أو ما كان يسميه أحد أبطال روايتي "بدهّ عيشوش" بالاستعمار المصري، ليس هذا فقط بل إنها كانت تدفع أجور المعلمين والأساتذة الذين كانوا يقومون بواجب حضاري، يذكروننا بالأوائل في أزمنة الجهاد، في دول عربية هي اليوم طغت بعد إن استغنت.
الموقف المصري ظل إلى أن اختلفنا حول السلام مع العدو الإسرائيلي. حيث قادته مصر منفردة، كانت فيه مثل الرّجل الشريف الذي تزّوّج بـ "خضراء الدّمم" دون حضور أهله، وبعدها اتخذت مصر طريقها فيه غرقا، وحذا حذوها العرب في وقت لاحق حتى غدا السلام خيارا استراتيجيا اليوم، المدهش أنه حين رفض العرب الاجتماع حولها في ذلك الخيار أخذتها العزة بالإثم فغرقت في محليّتها، وحين عادوا إليها اعتقدت واهمة أنها سلكت طريق الحق والصواب، وقد تكون محقة إذا نظرنا إلى الأمر من زاوية الحرب القادمة بين مصر وإسرائيل وإن تأخرت لأسباب كثيرة، لجهة اشغال العدو في حروبه الداخلية، أو مع بعض من جيرانه .
وحين ضاقت على مصر أرضها بما رحبت هاجرها أهلها، وظنّ سياسيوها أنهم قادرون عليها، كما ظنّ أيضا أقزام العرب الذين أغوتهم قوى الشّر أنهم سيكونون منافسين لها، لدرجة أنه تم التشكيك في كل ما هو مصري حتى لو كان تجويد عبد الباسط أو ترتيل الحصري، بل أن الجهاد المصري في مجال التعليم اعتبر فشلا في بعض الدول، تولّد منه الإرهاب، ثم أتت علينا سنوات ـ كرد فعل ـ لجأت فيه جماعات فاعلة داخليا إلى مزيد من التمصير على حساب التعريب، وقد مثل ذلك رغبة لدى بعض من صنّاع القرار، ثم تحوّلت مع الوقت إلى قناعة لدى قطاع عريض من الشعب، وقد كانت هذه المسألة موضوع نقاش بيني وبين كثير من عناصر النخبة في مصر إبان إقامتي هناك .
القول بتمصير المجتمعات العربية، كان بسبب لغة الأعمال الفنية ـ مسرحيات، أفلام ، مسلسلات، الموجّهة بالأساس إلى المشاهد المصري، حيث طغت على غالبتها اللهجة المصرية، ولكن بالرغم من حقيقتها الظاهرة، إلا أنها تحتاج إلى قراءة خاصة، منها: أنه على طول عقود من الزمن في بعض الدول العربية تجاوزت الأربعة عقود كان المسؤولون في التلفزيونات العربية يشترون الأعمال المصرية دون اعتراض على لهجتها المصرية .
على العموم فإنه مهما يكون النقد الموجّه لتلك الأعمال فقد عبرت عنّا جميعا من المنظور العربي، لأن المجتمع المصري جزءا من المجتمعات العربية، إضافة إلى هذا فإن الدول العربية مجتمعة لم تنتج لنا ما أنتجته مصر منفردة من أفلام ومسلسلات تاريخية ودينية بالفصحى، قبل أن تتراجع عن دورها على جميع المستويات، ومع ذلك لنتساءل من الناحية التاريخية من مثلَّ الثورات العربية الكبرى، مثل الثورة الجزائرية؟ .. أليست مصر؟ !.
لا شك أن هناك نقصا ملحوظا في الأعمال المصرية على مستوى النصوص وعلى مستوى الأداء، لأن مصر تنتج والعرب الآخرون يستهلكون، وحين حاول بعضهم أن ينتج مثل سوريا مثلا أظهر نجوما كبارا ولكن أرجعنا إلى ما قبل إنتاج الدراما، خاصة في الأعمال التاريخية، فبدا الأمر وكأنه صراع بين المدرسة المصرية وبين غيرها من المدارس الأخرى التي تدين لها بالتقليد، فيما يمكن أن نطلق عليه العزة بالإثم، حتى أن تبرّج الجاهلية الأولى في الأعمال الفنية المصريّة هو نفس االتّبرّج الذي نراه في كثير من الأعمال العربية الأخرى التي تدّعي المنافسة.
مصر اليوم تعود بعد مراجعة للنفس تحوّلت عند البعض إلى محاسبة ـ لا تزال فيها في بدايتها، كما لا يزال بعض من أغرتهم الوطنية الضيقة، المدفوعة الثمن رافضين لها لأنها تكشف عن عوراتهم في مجالي الثقافة والإعلام ـ تعود إلى محيطها العربي، حيث يرجّح أن تقود العرب على المستوى الثقافي في أجل أقصاه عشر سنوات.. وكل من هو محب لأمته سيفرح بذلك، لأننا نحتاج إلى كبير ولن يقوم بهذا الدور إلا مصر، لأنه إذا ذلت مصر ذل العرب أيضا والدليل قائم اليوم، لكن ما هو الدليل على أن مصر تحاسب نفسها؟
قبل أن نقدم إجابة للسؤال السابق، أشرك القارئ في ذكريات ليلية قاهرية سنة 2008 قضيتها في الحديقة الدولية ـ في مدينة نصر ـ مع الصديق العزيز الطبيب والإعلامي والروائي الأردني "عماد زكي" وكان آنذاك يعمل مع تلفزيون ورديو العرب في روما، ثم أصبح له برنامج خاص يعده ويقدمه في احدى قنواتها وهي قناة اقرأ، حمل عنوان "حديث الساعة"، فقد سألته: من الدولة العربية المؤهلة لقيادة الإعلام العربي مستقبلا مع ظهور قنوات إعلامية مستقلة وتعدد المناطق الإعلامية الحرة؟ أجابني: المؤهلة لذلك هي مصر.. علما بأن مدينة الانتاج الإعلامي كانت لا تزال في بداية نشأتها في ذلك الوقت .
يمكن التأسيس على إجابة الدكتور عماد زكي اليوم، لتقديم إجابة واضحة، حيث يمكن لنا أن نرصد تطورا غير مسبوق في الإعلام المرئي، وبالذات في القنوات الخاصة يتعلق بإشراك العرب في صناعة الثقافة والإعلام داخل مصر عجز القيام به الإعلام المكتوب لعقود خلت، وفي الحالات القليلة التي أشرك فيه كتّاب عرب تم ذلك على استحياء، وقد أدعي أنني من القلائل الذين أتيحت لهم مساحة في الإعلام المكتوب بما فيه القومي خلال سنوات إقامتي هناك .
هناك من أرجع ذلك إلى الفتنة الإعلامية بين مصر والجزائر خلال الشهور الماضية، وإذا ثبت هذا فربّ ضارة نافعة، وبالنسبة لي فإني أرجعه إلى شعور لدى بعض عناصر النخبة المصرية بضرورة الانفتاح ولأسباب تتعلق بالتجارة، وهناك من المصريين أنفسهم من يشاطرني الرأي، فقد سبق للفنان " خالد الصاوي " مثلا أن نشر مقالا في مجلة " دبي الثقافة " تحدث فيه عن مشاركة الفنانين السوريين، ونفى أن يعود ذلك إلى شعور عروبي قومي، وإنما لمنافع مشتركة بين الطرفين .
مثل هذا القول مخيف، غير أنه يمثل جانبا من الحقيقة، والأهم في الموضوع أن الشهرة وهي تمثل هنا شرعية الاعتراف لمعظم الفنانين والمثقفين العرب تأتي في الغالب من مصر، وهي اليوم تأخذ طابعا جديدا إذا نظرنا بعمق للأفكار العربية التي دخلت مصر هذه السنة ولقيت رواجا على المستويين الفكري والديني، بل إننا رأينا مقدمي ومعدي لبرامج في القنوات المصرية من جنسيات عربية مختلفة، أثرت الساحة المصرية، وبالتـأكيد أحسست بدفء العلاقة في مصر، وهي شاهدة على مرحلة جديدة من التاريخ العربي حيث تعريب مصر، وليس تمصير العرب كما روّج كثير من العرب، ممّن ساهموا مع غلاة المصريين في تراجع أمتنا، ليدرك هؤلاء وأولئك أن فضاء الثقافة يسعنا جميعا على عكس ضيق السياسة وصدور أهلها . الفضائيات شوكة في خاصرة الديكتاتوريات !
آخر مواضيعي

0 سيرة ذاتية لأسماك لا تجيد السباحة..
0 " مضرة الأصلاب "
0 إلى غائبة..
0 جرح الغزال_2_
0 في رثاء دمشق نزار قباني


آخر تعديل بواسطة almaher ، 02-07-2012 الساعة 01:06 AM
    رد مع اقتباس
قديم 02-07-2012, 01:33 AM   #2
·._.·الاميرُ الرَاشد·._.·
مشرف عام
 
الصورة الرمزية almaher





 

معلومات إضافية
المزاج : اللهام
  المستوى : almaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond reputealmaher has a reputation beyond repute
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :almaher غير متواجد حالياً

افتراضي

مقال هادف وسلس اثبتّ لنا من خلاله باختصار مضمون العنوان بارقى معنى
فدور مصر دور فعّال ومبارك لكنّه مرّ بمرحلة شاذّة وقد انزاحت ان شاء الله تعالى
وهي اليوم تعيد هيكلة نفسها لتقود الامّة العربية من جديد الى الريادة وتكون بذلك قد اسهمت اسهاما واقعيا في انشاء جيل النهضة فعلا

قرات مقالك اخي الكريم حرفا حرفا وامتعني والله كثيرا بل افرحني وزادك رفعة ومقاما
ما شاء الله عليك وجهدك المبارك جدا
فلقد كتبت واجدت

اسال الله تعالى ان يحفظك ويرفع قدرك مقاما عاليا
شكرا لك جدا


آخر مواضيعي

0 الليمون الأسود المجفف "النومي بصرة" علاج لجميع الأمراض!
0 "إن في الجنة دارا يقال لها دار الفرح، لا يدخلها إلا من فرح يتامى المؤمنين"
0 إعرب ما يأتي ولو كان إعرابا مختصرا
0 فضائل شهر رمضان المبارك
0 كيفيّة استقبال شهر رمضان المبارك


آخر تعديل بواسطة almaher ، 03-07-2012 الساعة 02:40 PM
    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2012, 11:56 AM   #3
▓ قلم مميز ▓
 
الصورة الرمزية ناظم العربي





 

معلومات إضافية
المزاج : قلق
  المستوى : ناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond repute
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :ناظم العربي غير متواجد حالياً

افتراضي

الرائع دزيري
ابحر بنا مصريا بعدة مستويات وقادنا لجملة قيم بمقال رائع وجميل في هندسته الايحائيه وتمكنه من بلوغ المرام عبر الاحاطه بفكر متتابع وسلس
باختصار الكاتب قال بلغته الشموليه كل مايمكن ان يقال دخل الباب السياسي وخرج منه بعدة حقب ومر في باب الاعلام وارانا لها شتى الابواب
ثم عرج على الاعلام وابان عن سعة الفضاء المصري
وبالاحرى شعب يجيد الحياه
لايمكن ان يضيق فكره وانطلاقه تلون من يجلسون على الكرسي
لايهمه قيود الشرطي عن الابتكار
ومد يد وكف مرحبه بكل عربي
مستعدون لنسيان اخطاء ساسة مصر القاتله من اجل ان نرى المصري في حالة من السرور فقد خنقه المدمرون طويلا
الرائع كريم لك التحيه والتقدير


لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
http://www.toq8.net/astghfar/

آخر مواضيعي

0 في قلب وردة
0 هذيان مشاكس
0 صياد بشر(ق.ق.ج)
0 طفلة النرجس
0 سخاء(ق.ق.ج)

    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2012, 11:49 PM   #4
عضو فضي
 
الصورة الرمزية بنت اليمن





 

معلومات إضافية
المزاج : حزين
  المستوى : بنت اليمن is a glorious beacon of lightبنت اليمن is a glorious beacon of lightبنت اليمن is a glorious beacon of lightبنت اليمن is a glorious beacon of lightبنت اليمن is a glorious beacon of light
  علم الدولة: علم الدولة: Yemen
  الجنس: الجنس female
  الحالة :بنت اليمن غير متواجد حالياً

افتراضي

مصر التي كبرنا ونحن نراها ام الدنيا لن يغيرها شئ فهي قلب العرب ومصدر قوتهم
مصر التي احيت الوطنيه في كثير من العرب والتي قدمت ولم تبخل يوما
وخذلها للاسف ساستها وبعض المرتزقين منهم وكثير من بلطجية المصالح
مصر عبد الناصر الرمز والذي يرى فيه الكثيرون رمز للعلمانيه ولكني رأيت فيه قائد لايتكرر فيكفيه انه كان كابوس اسرائيل
نتمنى ان تعود ام الدنيا لسابق عهدها بحله اسلاميه جديده فاعله وصادقه

شكر هنا لايكفيك سيدي فقد اجدت طرح مقالك
شكرا لك
آخر مواضيعي

0 نوران في ذاك الركن القصي من قلبي
0 من يثأر لي ؟؟؟؟
0 يَا صَـاحِبي
0 جيسي والذئب وبعض مني ...... بقلمي الصغير
0 مشاعر تموت بالغياب .....وجع الاشتياق .... جغرافية الروح

    رد مع اقتباس
قديم 04-07-2012, 10:54 PM   #5
عضو فضي
 
الصورة الرمزية كريم دزيري





 

معلومات إضافية
المزاج : حزين
  المستوى : كريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud ofكريم دزيري has much to be proud of
  علم الدولة: علم الدولة: Algeria
  الجنس: الجنس male
  الحالة :كريم دزيري غير متواجد حالياً

افتراضي

بنت اليمن لمرورك عبق الياسمين وشكرا لتدخلك الرائع
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آخر مواضيعي

0 سيرة ذاتية لأسماك لا تجيد السباحة..
0 " مضرة الأصلاب "
0 إلى غائبة..
0 جرح الغزال_2_
0 في رثاء دمشق نزار قباني

    رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:31 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

إستضافة مؤسسة أهل الأنبار

للتسجيل اضغط هـنـا