هل تواجه مشكلة في تسجيل الدخول ؟ اضغط على الرابط التالي لطلب المساعدة الفورية

https://m.me/100003916609305

العودة   منتديات أهل الأنبار > ๑۩۞۩๑ المنتديات الإسلامية ๑۩۞۩๑ > منتدى شهر رمضان > منتدى مسابقات شهر رمضان

 
معلومات الموضوع
إختصارات
عنوان الموضوع
المسابقة الرمضانية لقسم الحديث النبوي الشريف
مشاركات
131
الموضوع التالي
« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
الأعضاء الذين يتصفحو الموضوع
المشاهدات
26357
كاتب الموضوع
خالد الانباري
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
قديم 12-08-2010, 09:48 AM   #11
▓ قلم مميز ▓





 

معلومات إضافية
المزاج : قلق
  المستوى : ناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond reputeناظم العربي has a reputation beyond repute
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :ناظم العربي غير متواجد حالياً

افتراضي

فريق المحبه
فمن هو القوي
كما وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم


الجواب :
يرد معنى القوه
هنا في حديثين الاول..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {المؤمن القوي خيرٌ وأحبُ إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير }رواه مسلم باسناد صحيح
والثاني:
قَالَ رسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرَعَةِ إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِى يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ
آخر مواضيعي

0 صياد بشر(ق.ق.ج)
0 طفلة النرجس
0 سخاء(ق.ق.ج)
0 حين اشبه الذبول
0 ازدحمي بي

   
قديم 12-08-2010, 11:25 AM   #12
بشار**(ابوقدامة)**العبيدي
مشرف مجاز






 

معلومات إضافية
المزاج : افكر
  المستوى : خادم الرسول will become famous soon enoughخادم الرسول will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: United Arab Emirates
  الجنس: الجنس male
  الحالة :خادم الرسول غير متواجد حالياً

افتراضي

فريق التآخي

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. قال رحمه الله تعالى: الحديث الثاني عشر: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير, احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا وكذا ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان . رواه مسلم .

هذا حديث يتعلق بالقضاء والقدر، ويتعلق بالأفعال وبالأمر والنهي وبالعبادات، وما أشبهها. القوة في هذا الحديث هي القوة الحسية هذا هو الظاهر, والضعف هو الضعف الحسي، ولكن يدخل قد في ذلك القوة المعنوية، والضعف المعنوي.
فالمؤمن القوي: يعم ما إذا كان بدنه قويا وجسمه قويا؛ فإنه أقوى في النكاية بالأعداء، إذا كان في القتال كان أجرأ من الضعيف؛ بحيث أنه يجدل الأبطال ويقتل الرجال، ويهزم الأعداء ويدرك الهاربين ونحوهم، فتكون قوته البدنية سببا في انتصار المسلمين.
بخلاف ما إذا كان ضعيف البنية ضعيف الجسم، فإنه لا يستطيع أن يدرك هاربا ولا أن يرفع شيئا ثقيلا، ولا أن يقوى على إدراك، أو قتال الأعداء؛ لضعف بدنه ولضعف تركيبه. ومع ذلك فإن هذا من الله, الله تعالى هو الذي خلق الخلق، فجعل هذا قويا وهذا ضعيفا، هذا هزيلا وهذا سمينا، وإن كان لذلك أسباب يعني قوة التغذية، وكذلك من الأسباب أيضا المرونة التمرن على الحمل وعلى السير، وعلى تنمية الأعضاء وتقويتها، يكون لها سبب بإذن الله في قوة البدن؛ بخلاف الذي يرضى بالخمول ودائما، وهو جالس لا يمرن بدنه، ولا يحمل ولا يمشي فإن بنيته تكون ضعيفة، وجسمه يكون ضعيفا. فهذا على أحد الأقوال أن المراد القوة الحسية؛ قوة الجسم ومناعته وضعف الإنسان وضعف بدنه، فالمؤمن القوي هو الذي يقدر على حمل الأشياء الثقيلة، وعلى المشي المتواصل، وما أشبه ذلك مما لا يقدر عليه المؤمن الضعيف.
والقول الثاني: أن القوة هاهنا قوة معنوية وأن المراد قوة القلب، وهو أن يكون المؤمن قويا قلبه؛ بحيث أنه يكون جريئا على إنكار المنكرات، وعلى الإفصاح بالحق وعلى إيضاح الدلالة، وعلى إنكار المنكر والأمر بالمعروف, قويا على حرمات الله؛ بحيث أنه لا يخاف في الله لومة لائم.

المؤمن القوي إذا كان قلبه قويا تجرأ على أن يقول للمسيء: إنك خاطئ، ويقول للعاصي إنك عصيت ولا يبالي، ولو كان ذلك العاصي أميرا أو وزيرا أو كبيرا أو ثريا يفصح له ويتجرأ عليه، ويقول له أخطأت، ولو كان ذلك المؤمن من أطراف الخلق، لو لم يكن له معرفة، لو لم يكن عنده علم، ولكن علم بأن هذا القول خطأ، فقال لصاحبه: قد أخطأت يا هذا, علم بأن هذه معصية فقال لصاحبها وتجرأ ولم يخف، وقال: لقد عصيت هذه معصية، أنت من العصاة، أنت من الخارجين عن الطاعة، لا يبالي ولا يخاف من الناس، وإنما يخاف من الله، ويعمل بقول الله تعالى: فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ وقوله تعالى: فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي لا يخشى إلا الله يعمل بقول الله تعالى: الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله .
فهذا حقا هو المؤمن القوي الذي يجرأ على إنكار المنكرات وعلى إظهار الخير وعلى إظهار الأمر بالمعروف ويتجرأ على أن يقول الحق ولو على نفسه ويقول الحق ولو كان مرا ورد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر بعض أصحابه يقول أبو ذر أمرني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن أقول الحق وإن كان مرا وأمرني أن لا أخاف في الله لومة لائم أي أن المؤمن لا يخاف في الله لومة لائم, يفصح بالحق ويظهره ويدل عليه، ويقول هذا هو الحق ولو خالفه من خالفه ويقول للمسيء قد أسأت، ويقول للمحسن قد أحسنت، ويفضل أهل الخير ويرفع من مكانتهم، إذا كان قادرا ولو كان دونهم في المنزلة، ولو كانوا أدون الناس، ويحقر أهل الشر ويقلل من شأنهم ويحتقرهم، ولا يرفع بهم رأسا، ولو كانوا رؤساء، ولو كانوا فصحاء، ولو كانوا ما كانوا هذا حقا هو المؤمن القوي. ويعم ذلك أيضا كل قوة يدخل فيها أيضا قوة البدن، والقوة في الكسب الذي يقدر على أن يكتسب المال ثم ينفقه في وجوهه، وكذلك أيضا يكون جريئا عند الناس على إنكار حرمات الله تعالى، أو ما أشبه ذلك هذا هو المؤمن القوي.


المؤمن الضعيف هو ضعيف القلب؛ بحيث إنه لا يكون معه جرأة على إنكار المنكر يخاف من الناس، إذا رأى المنكر استحيا أن يقول هذا منكر، مع أنه يعرفه يعرف بأنه منكر وبأنه محرم، ولكن يستحي من الناس، يقول: هؤلاء أعلم مني، وهؤلاء أكبر وأثرى وأغنى وأقدم، فكيف أتجرأ عليهم، أستحي أن أتكلم أمامهم لأني فقير وحقير وضعيف، نقول: إن هذا الضعف ضعف في المعنى، وأنه وإن كان مؤمنا، لكن لما كان إيمانه ضعيفا، كان أقل حالة وأقل نفعا من المؤمن القوي.





فالحاصل أنه يقول -عليه السلام- المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف عرفنا أن القوة يدخل فيها القوة الحسية قوة البدن, والمعنوية وهي قوة القلب، لكن لا بد أن يجتمعا، فإذا كان المؤمن القوى الذي هو نشيط وسمين وقوي بحيث يحمل الثقيل ويقطع القفار، ولكن إيمانه ضعيف فإنه لا يستفاد منه في نفع المسلمين، فلا ينكر منكرا ولا يأمر بمعروف ولا يغير ما يراه من المحرمات، ولا يتجرأ على الكلام على الكبير ونحوه.

وكذلك قد يكون المؤمن القوي قويا على الاكتساب يكتسب؛ الأموال ويجمعها ويثري وتكثر تجارته وتكثر أمواله، ومع ذلك لا ينتفع بها فلا ينفقها في وجوه الخير، ولا يصل منها أمرا أمر الله تعالى به أن يوصل، بل يقطعون ما أمر الله به أن يوصل، فمثل هؤلاء لا خير فيهم، ولو كانوا ما كانوا، ولو كانوا مثلًا تجارا، ولو كانوا أقوياء، أمواله .وبذبمه ولو أن أحدهم يجندل الأبطال، ويصرع الرجال، ولكن لما لم يكن فيهم القوة الإيمانية لم ينتفع بهم.
فإذا كان المؤمن قوي القلب وقوي البدن، واستعمل قوته فيما يحبه الله، وفيما يرضي الله تعالى، فإنه يستفاد منه ويكون خيرا للبلاد وخيرا للعباد، ويكون أحب إلى الله من المؤمن الضعيف الذي نفعه قاصر، ولو كان هذا المؤمن الضعيف عنده علم ولكنه قصر على نفسه، ولو كان عنده عبادة، ولو كان يصوم النهار، ويقوم الليل، ولكن لما لم يظهر أثره في عباد الله، لم يكن فيه خير للناس، وورد في الحديث: أفضل الناس أنفعهم للناس يعني الذي ينفع الناس في دينهم، وفي دنياهم؛ هذا حقا هو الذي يكون نفعه عاما يستفاد منه. لا شك أن هذا حقا هو الذي يقيم حدود الله تعالى، وهو الذي يؤثر في البلاد وفي العباد فيفيد ويستفاد منه، بخلاف من اقتصر على نفسه، ولو كان دائما عاكفا في المسجد، ولو كان دائما يقرأ ويذكر الله ويصلي ويصوم، ولكن لا ينفع الناس بشيء فنفعه، ولو كان فيه صلاح، لكن لا يستفاد منه، فالمؤمن القوى خير من المؤمن الضعيف، وأحب إلى الله تعالى.

ثم يقول -صلى الله عليه وسلم- وفي كل خير أي في كل من المؤمن الضعيف، والمؤمن القوي في كل منهم خير؛ وذلك لأن فيهم الإيمان إذا كان الإيمان في قلوبهم فإن الإيمان فيه خير, خير الضعيف لنفسه؛ حيث أنه يعبد الله، ويتقيه ويصلي ويصوم، ويتورع عن المحرمات ويصل الرحم، وينفق على نفسه وينفق على ولده، ويحج ويتصدق إذا قدر، ويصلي ويركع ويسجد، ويذكر الله في كل حالاته، ففيه منفعة وقد تكون هذه الأفعال سببا في اهتداء خلق كثير، وتكون أيضًا سببا في اقتدائهم به، إذا رأوه يتعبد اقتدوا به، وعلموا أنه على خير فيتعبدون كما يتعبد، ففي كل من المؤمن القوى والمؤمن الضعيف فيهم خير، وهو الإيمان والعمل الصالح.


ثم يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز الحرص: هو بذل الجهد في تحصيل ما هو نافع, الإنسان إذا حرص على النافع بذل جهده وبذل وسعه, والنافع يصدق على النافع في الدين، والنافع الدنيا فالنافع في الدنيا النفع المباح؛ الذي هو الكسب الحلال؛ يعني أن الإنسان مأمور بأن يبذل الأسباب في طلب الرزق، وأن هذه الأسباب قد جعلها الله تعالى مؤثرة جعل فيها فائدة، وجعل فيها نفعا ولو شاء لم يكن فيها فائدة، فهو سبحانه الذي قدرها وجعلها مفيدة. فالإنسان يبذل الأسباب، ويعتقد أن الله تعالى مسبب الأسباب؛ ولذلك يذكر الله تعالى عباده بأنه هو الذي جعل هذه الأسباب مؤثرة. فالإنسان مثلا إذا كانت رغبته في الحرث اجتهد في أن يحرث الأرض، ويغرس ويزرع حتى يحصل له من نتاج الأرض، ومما يخرج منها رزقه وقوته، وقوت عياله وما يتصدق به وما ينفع به، ولكن يعرف أن الله تعالى هو الذي يوفق لذلك؛ ولذلك قال تعالى: أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فإذا غرس وزرع علم أن هذا من جملة الأسباب التي جعلها الله مفيدة.
وكذلك إذا اشتغل بصنعة, بحرفة من الحرف, إذا اشتغل بحرفة يدوية؛ أيا كانت ولو كانت رذيلة عند الناس، ولو اشتغل بكونه حائكا أو حلاقا أو حجاما أو غسالا أو خياطا أو دباغا أو خرازا أو حداد أو نجارا؛ يعني أية حرفة يعلم أن الله تعالى هو الذي يسرها وهو الذي أقدره وجعله عارفا بذلك؛ أعطاه اليدين ليعمل بهما، وليتكسب وليحترف فيحرص على ما ينفعه من هذه الحرفة، ويعتمد على الله تعالى في أنه يجعلها مفيدة.
وكذلك أيضا إذا تعاطى تجارة يعرف أن الله تعالى هو الذي جعلها مفيدة، وجعلها نافعة ويسر أسبابها؛ فيكون ذلك من الحرص, كذلك أيضا إذا اختار أن يربي ماشية فإن ذلك أيضا مما ينفع؛ فالحاصل أن قوله -صلى الله عليه وسلم- احرص على ما ينفعك يعني على ما ينفعك في الدنيا من المكاسب المباحة التي إذا تعاطيتها حصل من ورائها كسب حلال ورزق مباح؛ هذا من جملة ما ينفع.
كذلك أيضا يدخل في ذلك ما ينفعه أيضا في عاقبة أمره؛ وذلك بأن يعرف أنه إذا رزقه الله تعالى، فإن من جملة ما ينفعه أن يقدم لآخرته مما أعطاه الله من هذا الكسب، ومن هذا المال، أن يقدم لآخرته أن يتصدق، وأن ينفق في وجوه الخير؛ فذلك مما ينفعه احرص على ما ينفعك .
كذلك أيضا، لا شك أن مما ينفعك الأعمال الصالحة؛ يعني الأعمال البدنية والأعمال القولية والمالية احرص عليها؛ فاحرص على العبادة احرص على أداء الواجبات، واحرص على ترك المحرمات، واحرص على أداء حقوق الله عليك؛ فتؤدي الصلوات كما أمرت، وتصوم كما أمرت، وتتصدق وتحج وتنفع نفسك، وتقدم لآخرتك عملا ينفعك وتستفيد منه، هذا كله مما أقدرك الله تعالى عليه، فإذا حرصت عليه كان في ذلك فائدة وخير كبير.
كذلك أيضا احرص على ما ينفعك من تحصيل الفوائد العلمية، احرص على تعلم العلم النافع، احرص على تعلم ما ينفعك في آخرتك؛ تعلم كتاب الله ومعانيه وتعلم السنة النبوية وتعلم الكيفية التي إذا سلكتها نجحت في دنياك، ونجحت في آخرتك، ووجدت عملا صالحا مبرورا ييسره الله تعالى لك ويثيبك عليه؛ لا شك أن هذا كله من جملة ما أمر الله تعالى به ومما يحبه؛ فكل ذلك داخل في قوله: احرص على ما ينفعك

ثم الإنسان لا يستبد بنفسه ولا يعتمد على قوته، بل يستعين بالله؛ ولذلك قال الله تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ لما أمرنا بأن نعبده أمرنا أن نستعينه؛ أي نستعينك على عبادتك ونستعينك على كل ما نحتاج إليه؛ فلذلك قال في هذا الحديث احرص على ما ينفعك واستعن بالله وذلك لأن الإنسان خلق ضعيفا، يقول تعالى: وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا فلا قوة له إلا بإمداد من الله, لا قوة له إلا أن يمده الله تعالى بقوته، وأن يعطيه ما يستعينه به, لا قوة له إلا إذا أعانه الله على أمور دينه، وعلى أمور دنياه.
فأنت تقول بلسان الحال: إنني ضعيف إلا أن يعينني الله، إن الله تعالى هو الذي يوفقني، وهو الذي يساعدني، وهو الذي يمدني، وهو الذي يقويني على ما أعمله من أعمال دينية أو دنيوية، وتقول أيضا بلسان المقال:، يا رب أعني على أمور ديني حتى أتعفف، وحتى أكتسب مالا حلالا، يا رب أعني على ما أقوم به من هذه الحرف، أعني على كسب حلال، أعني على تجارة أتجر بها، وأكتسب كسبا حلالا، أعني على هذا الحرث، أعني على تربية هذه الماشية، أعني على هذه الحرفة وهذه الصنعة حتى تنتج وتكون لها ثمرة، وأستغني بها وأتعفف بها عن الحاجة إلى أحد من المخلوقين، فإذا استعان بالله تعالى فإن الله تعالى يعينه، قال تعالى: وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ وذلك أن بعض الناس يستبد برأيه، ويدعي أنه لا حاجة به إلى ربه؛ يستغني عن الله ويستغني عن إعانته، ويقول: هذا بحولي وهذا بقوتي، وما علم أنه ضعيف، وأنه لا حول له ولا قوة، وأن الحول حول الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا حول لأحد من حال إلى حال، ولا قوة ولا قدرة له إلا بالله تعالى، فعليه أن يستعين بالله في كل حالاته.
فالذين يستبدون بآرائهم، ويدعون أنهم أهل ذكاء وأهل فطنة، وأهل معرفة وخبرة وتجربة في الأمور، وأنهم لا يحتاجون إلى أن يعينهم الله، فيقولون: قد نجحنا في صنعتنا؛ تعاطينا هذه التجارة فنجحنا، وأثرينا وكثرت أموالنا، ونسوا أن الله تعالى هو الذي يسر لهم ذلك، ولو سلط عليهم لتلفت أموالهم، أو يقولون: نجحنا في تربية هذه المواشي حتى أثرينا، وكثرت أموالنا أو يقولون: نجحنا أيضا في غرسنا، وفي أشجارنا وفي زروعنا وأثمرت ثمرا كثيرا كأنهم مستغنون عن الله، وعن إعانة الله تعالى.
المشاهد أن مثل هؤلاء إذا لم يفتقروا إلى ربهم، ولم يظهروا الحاجة إليه أنه يسلبهم ما أعطاهم أحوج ما كانوا إليه، فإن كل ما في يد العبد فإنه ملك الله، وعطاؤه ومنه فهو الذي ييسر للعباد ما أعطاهم وما خولهم، وإذا شاء سلبهم ما أعطاهم، فكم من إنسان أمسى وهو غني فأصبح فقيرا. أصبح وهو غني ثري فأمسى وهو فقير، سلط الله عليه ما أتلف عليه تجارته وماله, إذن فلا بد أن الإنسان يستعين بالله، يطلب من ربه الإعانة، فإنه إذا وكله إلى حوله وإلى طوله وكله إلى ضعف، فلا غنى لأحد عن ربه سبحانه وتعالى طرفة عين. يقول: يا رب أصلح لي شأني كله. لا إله إلا أنت لا غنى عن إعانتك، أصلح لي شأني وأصلح لي أموري، وهيئ لي من أمري رشدا، ولا تكلني إلى نفسي ولا تكلني إلى معرفتي، ولا إلى قوتي، فإذا استعان بالله تعالى أعانه يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله .


فهكذا يقول: احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز العجز يراد به الكسل والتثاقل في الأمور؛ يعني إظهار الخمول وإظهار التعاجز وإظهار الكسل؛ فإن هذا من أسباب الحرمان سواء كان ذلك العجز عجزًا حسيا أو عجزا معنويا. فالعجز الحسي هو أن يعطيه الله تعالى نشاطا وقوة ومناعة وجسما قويا، ولكن لا يكون معه همة في الاكتساب ولا في استعمال هذه القوة، فلا يتكسب ولا يحترف ولا يحرث ولا يغرس ولا يتجر ولا يتعاطى صنعة، بل وكذلك أيضا يحمله هذا العجز على أن يتعاجز حتى عن الطاعة، فلا يصوم ولا يصلي ولا يتهجد في الليل ولا يقرأ ولا يذكر، كل ذلك من باب الكسل ومن باب التثاقل، ثم هذا لا شك أنه من الحرمان المحروم هو الذي يحرمه الله تعالى من قوته. كذلك أيضا يدخل في العجز العجز المعنوي، وهو التعاجز عن إظهار الحق، وإظهار دين الله وعن الغيرة على حرمات الله، العجز عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، العجز عن الدعوة إلى الله، إذا أمر بأن يأمر وأن ينهى أظهر العجز، وقال: إنه ليس معي قدرة، وليس معي قوة وليس معي شجاعة على أن أتكلم، ولا على أن أفصح بكذا وكذا، لا شك أن هذا كله من الحرمان. فالحاصل أن هذا الحديث فيه الحث على القوة المعنوية؛ التي هي الغيرة على حدود الله تعالى وعلى حرماته.
آخر مواضيعي

0 رجعت وعيني تذرف الدموع
0 يا أهل الأنبار ترضون هذا الشخص ينسب نفسه اليكم ...؟؟!!
0 الى كل عراقي ..... هاااااام جدا
0 هم عقدو بالعز عين همهم ~ سيرة سيدنا آدم عليه السلام
0 لو انك تعلم كم حبيبك مشتاق اليك ... ماذا ستفعل ؟؟؟

   
قديم 12-08-2010, 11:35 PM   #13
إستثنائية
مشرفة منتدى المطبخ و السيارات والسياحة والسفر





 

معلومات إضافية
المزاج : عدوانية
  المستوى : مشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond reputeمشاعر has a reputation beyond repute
  الجنس: الجنس female
  الحالة :مشاعر غير متواجد حالياً

افتراضي

فريــــــــــــــــق الخير..


حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رَضِى اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرَعَةِ إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِى يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ الشرح: قوله: (ليس الشديد بالصرعة) بضم الصاد والمهملة وفتح الراء: الذى يصرع الناس كثيرا بقوته، والهاء للمبالغة فى الصفة، والصرعة بسكون الراء بالعكس وهو من يصرعه غيره كثيرا، وكل ما جاء بهذا الوزن بالضم وبالسكون فهو كذلك كهمزة ولمزة وحفظة وخدعة وضحكة، ووقع بيان ذلك فى حديث ابن مسعود عند مسلم وأوله"ما تعدون الصرعة فيكم؟ قالوا: الذى لا يصرعه الرجال"قال. ابن التين: ضبطناه بفتح الراء. وقرأه بعضهم بسكونها، وليس بشيء لأنه عكس المطلوب، قال: وضبط أيضا فى بعض الكتب بفتح الصاد وليس بشيء. قوله: (إنما الشديد الذى يملك نفسه عند الغضب) فى رواية أحمد من حديث رجل لم يسمه شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " الصرعة كل الصرعة - كررها ثلاثا - الذى يغضب فيشتد غضبه ويحمر وجهه فيصرع غضبه ".
آخر مواضيعي

0 الخيانه والعلاقات !
0 اشتقتلك ~ مشاعر
0 ربي عطاني فرحتي عطاني يزن هديتي❤تآزر ياحبني لك
0 مشاعر في زمان الحزن
0 الوسادة لـ البدر

   
قديم 13-08-2010, 01:19 AM   #14
العبــــــدلي
عضو مُتألق






 

معلومات إضافية
المزاج : مشغول
  المستوى : خالد الانباري will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :خالد الانباري غير متواجد حالياً

افتراضي

سلام الله عليكم ورحمة منه وتعالى
كم يفرح قلبي حين دخولي هنا
وتواجدكم الكريم يطل مرة تلوة مرة
عسى ان يجزاكم الله خير جزاء ووفقكم الله للخير والمحبة
************************************************** **
من هو القوي كما يصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم
ليس الشديد بالصرعة انما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب
ها هو الجواب الصحيح والمطلوب
فهنا يبين من هو القوي في التحمل وتملك نفسه عند الغضب
وليس كما اخترتم او شرحتم
المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف
فهنا يبين الفرق بين المؤمن الضعيف والمؤمن القوي
وانا بسؤالي احتاج الى من هو القوي

فاذا بجواب الاخت الكريمة
علامة استفهام
وشرحها المفصل والجميل
تحصل على علامة
تسجل باسم فريقها
فريق الخير
ادامكم الله
وجزاكم الله خير جزاء
آخر مواضيعي

0 عتاب امراة عراقية لزوجها
0 نعي فقيد غالي ((انا لله وانا اليه لراجعون ))
0 هل نضرك 6/6
0 مشهد من يوم الحساب
0 انت والعشر الاواخر من رمضان

   
قديم 13-08-2010, 01:25 AM   #15
العبــــــدلي
عضو مُتألق






 

معلومات إضافية
المزاج : مشغول
  المستوى : خالد الانباري will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :خالد الانباري غير متواجد حالياً

افتراضي

اللهم انت ربي
لااله الا انت
اعوذ بك من شر ماصنعت
فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت

السؤال الثالث
في مسابقتنا الكريمة
اعطي حديثا نبويا
يبين==
احب البلاد الى الله
وابغض البلاد الى الله
آخر مواضيعي

0 عتاب امراة عراقية لزوجها
0 نعي فقيد غالي ((انا لله وانا اليه لراجعون ))
0 هل نضرك 6/6
0 مشهد من يوم الحساب
0 انت والعشر الاواخر من رمضان

   
موضوع مغلق

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:57 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

إستضافة مؤسسة أهل الأنبار

للتسجيل اضغط هـنـا