هل تواجه مشكلة في تسجيل الدخول ؟ اضغط على الرابط التالي لطلب المساعدة الفورية

https://m.me/100003916609305

العودة   منتديات أهل الأنبار > ๑۩۞۩๑ المنتديات الإسلامية ๑۩۞۩๑ > منتدى سير الأنبياء وآل البيت والصحابة

 
معلومات الموضوع
إختصارات
عنوان الموضوع
الاسئلة المتعلقة بسيرة النبي ذي الكفل عليه السلام
مشاركات
20
الموضوع التالي
« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
الأعضاء الذين يتصفحو الموضوع
المشاهدات
2579
كاتب الموضوع
سُمو أنثى
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
قديم 05-02-2012, 03:12 AM   #6
عابرسبيل
مشرف عام






 

معلومات إضافية
المزاج : تعبان
  المستوى : اسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond reputeاسامه الدليمي has a reputation beyond repute
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :اسامه الدليمي غير متواجد حالياً

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
quote]- كم مرة تكرر إسم " ذو الكفل " في القرآن الكريم [/quote]

اقتباس:


مرتين: الأولى: في قوله سبحانه: {وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين} (الأنبياء:85).

والثانية: في قوله تعالى: {واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار} (ص:48).

اقتباس:
بماذا وصفه الله تعالى في قرآنهِ العظيم

وقد وصف القرآن ذا الكفل بوصفين:
الأول: أنه من الصابرين، والصبر من شيم الأنبياء والمرسلين ومن تبعهم من الصالحين.
الثاني: أنه من الأخيار، أي: من المختارين المجتبين الأخيار. وهو وصف شارك فيه غيره من الأنبياء عليهم أفضل الصلاة وأتم السلام.


اقتباس:
ما دليل نبوته عليه السلام ؟
اقتباس:

وقد رجح ابن كثير نبوته لأن الله تعالى قرنه مع الأنبياء فقال عز وجل:


وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ (85) وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُم مِّنَ الصَّالِحِينَ (85) (الأنبياء)
والذي عليه أكثر المفسرين أن ذا الكفل نبي من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أجمعين، قالالرازي: "والأكثرون أنه من الأنبياء عليهم السلام".
وقال ابن كثير: "وأما ذو الكفل فالظاهر من السياق أنه ما قُرن مع الأنبياء إلا وهو نبي". وقال الآلوسي: "وظاهر نظم ذي الكفل في سلك الأنبياء عليهم السلام أنه منهم، وهو الذي ذهب إليه الأكثر". وقال ابن عاشور: "وأماذو الكفل فهو نبي، اُختلف في تعيينه، فقيل: هو إلياس المسمى في كتب اليهود (إيليا)، وقيل: هو خليفة اليسع في نبوة بني إسرائيل. والظاهر أنه (عُوبديا) الذي له كتاب من كُتب أنبياء اليهود، وهو الكتاب الرابع من الكتب الاثني عشر، وتعرف بكتب الأنبياء الصغار".

وقد استدل الرازي على كون ذي الكفل نبيًّا بأدلة ثلاثة، هي:
الأول: أن ذا الكفل يحتمل أن يكون لقباً، وأن يكون اسماً، والأقرب أن يكون مفيداً؛ لأن الاسم إذا أمكن حمله على ما يفيد، فهو أولى من اللقب. إذا ثبت هذا، فيقال: (الكفل) هو النصيب، قال تعالى: {يؤتكم كفلين من رحمته} (الحديد:28). والظاهر أن الله تعالى إنما سماه بذلك على سبيل التعظيم، فوجب أن يكون ذلك الكفل، هو كفل الثواب، فهو إنما سمي بذلك؛ لأن عمله وثواب عمله، كان ضعف عمل غيره، وضعف ثواب غيره، ولقد كان في زمنه أنبياء، ومن ليس بنبي لا يكون أفضل من الأنبياء.
الثاني: أنه تعالى قرن ذكره بذكر إسماعيل وإدريس، والغرض ذِكْرُ الفضلاء من عباده؛ ليُتأسى بهم، وذلك يدل على نبوته.
الثالث: أن السورة ملقبة بسورة الأنبياء، فكل من ذكره الله تعالى فيها فهو نبي.
ولم يتعرض القرآن الكريم لقصة هذا النبي من قريب أو بعيد، بل غاية ما فعل أن ذكره ضِمْن عدد من الأنبياء، وصفهم بالصابرين والأخيار.
وقد روى المفسرون خبراً عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: "إن نبياً من أنبياء بني إسرائيل، آتاه الله الملك والنبوة،
ثم أوحى الله إليه أني أريد قبض روحك، فاعرض ملكك على بني إسرائيل، فمن تكفل لك أنه يصلي بالليل حتى يصبح،
ويصوم بالنهار فلا يفطر، ويقضي بين الناس فلا يغضب، فادفع ملكك إليه، فقام ذلك النبي في بني إسرائيل وأخبرهم بذلك، فقام شاب،
وقال: أنا أتكفل لك بهذا. فقال في القوم: من هو أكبر منك فاقعد، ثم صاح الثانية والثالثة، فقام الرجل،
وقال: أتكفل لك بهذه الثلاث، فدفع إليه ملكه، ووفَّى بما ضمن. فحسده إبليس، فأتاه وقت القيلولة،
فقال: إن لي غريماً قد مطلني حقي، وقد دعوته إليك فأبى، فأرسل معي من يأتيك به، فأرسل معه،
وقعد حتى فاتته القيلولة، ودعا إلى صلاته، وصلى ليله إلى الصباح، ثم أتاه من الغد عند القيلولة،
فقال: إن الرجل الذي استأذنتك له في موضع كذا، فلا تبرح حتى آتيك به،
فذهب وبقي منتظراً حتى فاتته القيلولة، ثم أتاه، فقال له: هرب مني، فمضى ذو الكفل إلى صلاته،
فصلى ليلته حتى أصبح، فأتاه إبليس وعرفه نفسه، وقال له: حسدتك على عصمة الله إياك،
فأردت أن أخرجك حتى لا تفي بما تكفلت به، فشكره الله تعالى على ذلك ونبأه، فسمي ذا الكفل". وروي نحو هذا الخبر عن مجاهد

اقتباس:
ما الدليل على أن المقصود في الحديث الذي ذكره ابن عباس رضي الله عنه مع المرأة ليس النبي " ذو الكفل" بل أنه رجل آخر؟
اقتباس:




ثم إن الحافظ ابن كثير قد روى عن الإمام أحمد حديثاً عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: (سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً، لو لم أسمعه إلا مرة أو مرتين - حتى عدَّ سبع مرات - ولكن قد سمعته أكثر من ذلك، قال: (كان الكفل من بني إسرائيل، لا يتورع من ذنب عمله، فأتته امرأة فأعطاها ستين ديناراً، على أن يطأها، فلما أراد أن يفعل، أرعدت، وبكت، فقال: ما يبكيك؟ أكرهتك؟ قالت: لا، ولكن هذا عمل لم أعمله قط، وإنما حملني عليه الحاجة. قال: فتفعلين هذا، ولم تفعليه قط؟ فتركها، وقال لها: اذهبي فالدنانير لك. ثم قال: (والله لا يعصي الله الكفل أبداً. فمات من ليلته، فأصبح مكتوباً على بابه: قد غفر الله للكفل).

وقد وصف ابن كثير هذا الحديث بالغريب، ثم قال: "وهذا الحديث لم يخرجه أحد من أصحاب الكتب الستة، وإسناده غريب". هذا ما قاله ابن كثير. والصواب أن الحديث رواه الترمذي في "جامعه"، باللفظ نفسه، وقد عقب الترمذي بعد أن روى الحديث بقوله: هذا حديث حسن. هذا فيما يتعلق بهذا الحديث من جهة السند.
أما فيما يتعلق به من جهة المتن، فقد قال ابن كثير: "هكذا وقع في هذه الرواية (الكفل)، من غير إضافة، فالله أعلم. وعلى كل تقدير فلفظ الحديث (الكفل)، ولم يقل: (ذو الكفل)، فلعله رجل آخر". والعجيب أن القرطبي روى الحديث نفسه بلفظ (كان ذو الكفل من بني إسرائيل..) الحديث. ولا شك أن هذا وهم من القرطبي؛ إذ لم يرد كذلك لا في راوية أحمد، ولا في روايةالترمذي، والمعول عليه عند التعارض والاختلاف في روايات الحديث ما جاء في كُتب الحديث، لا ما جاء في كُتب التفسير؛ حيث إن المفسرين أحياناً يتساهلون في نقل الحديث، ولا يهتمون بضبط لفظه كما هو شأن المحدثين.
ومهما يكن، فالذي ينبغي اعتقاده في حق الأنبياء عصمتهم من الوقوع في الذنوب والخطايا؛ إذ لا يكون منهم ذلك، وهذا ما يدفع أن تكون هذه الرواية واردة في حق النبي ذي الكفل، بل الراجح ما ذكره ابن كثير من كون المراد رجلاً آخر اسمه (الكفل)، كما هو نص الرواية، وليس (ذا الكفل)، كما جاء في رواية القرطبي

اقتباس:
ما معنى " ذو الكفل "؟
اقتباس:

قال أهل التاريخ ذو الكفل هو ابن أيوب عليه السلام وأسمه في الأصل (بشر) وقد بعثه الله بعد أيوب وسماه ذا الكفل لأنه تكفل ببعض الطاعات فوقي بها
أن ذا الكفل يحتمل أن يكون لقباً، وأن يكون اسماً، والأقرب أن يكون مفيداً؛ لأن الاسم إذا أمكن حمله على ما يفيد، فهو أولى من اللقب. إذا ثبت هذا، فيقال: (الكفل) هو النصيب، قال تعالى: {يؤتكم كفلين من رحمته} (الحديد:28). والظاهر أن الله تعالى إنما سماه بذلك على سبيل التعظيم، فوجب أن يكون ذلك الكفل، هو كفل الثواب، فهو إنما سمي بذلك؛ لأن عمله وثواب عمله، كان ضعف عمل غيره، وضعف ثواب غيره، ولقد كان في زمنه أنبياء، ومن ليس بنبي لا يكون أفضل من الأنبياء.


الاخت سمو انثى بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
ووفقك الله لما يحب ويرضى
ورزقك جنة الفردوس الاعلى






آخر مواضيعي

0 نتائج مسابقه (من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين )
0 خاص .الدرس التاسع من مسابقة ( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين )
0 خاص .الدرس السابع من مسابقة ( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين )
0 مؤسسة الفرقان - رسائل من أرض الملاحم 13غزوة الثار لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
0 خاص .الدرس الخامس من مسابقة ( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين )

    رد مع اقتباس
قديم 05-02-2012, 04:29 PM   #7
ديني قَضيَتي
مشرف منتدى سير الأنبياء وآل البيت والصحابة






 

معلومات إضافية
المزاج : اللهام
  المستوى : حفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond reputeحفيد الصحابة has a reputation beyond repute
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :حفيد الصحابة غير متواجد حالياً

افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل
لولا ستره لانفضحنا ولولا عفوه لانتكسنا
والصلاة والسلام على النبي الكريم وعلى آله وصحبه واتباعهم الى يوم الدين



1- كم مرة تكرر اسم " ذو الكفل " في القرآن الكريم ؟

تكرر اسم ذي الكفل في القرآن الكريم مرتين: الأولى: في قوله سبحانه: {وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين} (الأنبياء:85).
والثانية: في قوله تعالى: {واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار} (ص:48).
ولم يأت ذِكْرٌ لذي الكفل في غير هذين الموضعين من القرآن الكريم .



2- بماذا وصفه الله تعالى في قرآنهِ العظيم ؟

لقد وصف القرآن ذا الكفل بوصفين :

الأول: أنه من الصابرين، والصبر من شيم الأنبياء والمرسلين ومن تبعهم من الصالحين .

الثاني: أنه من الأخيار، أي: من المختارين المجتبين الأخيار. وهو وصف شارك فيه غيره من الأنبياء عليهم أفضل الصلاة وأتم السلام .



3 - ما دليل نبوته عليه السلام ؟

رجح ابن كثير نبوته لأن الله تعالى قرنه مع الأنبياء فقال عز وجل :

وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ (85) وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُم مِّنَ الصَّالِحِينَ (85) (الأنبياء)
والذي عليه أكثر المفسرين أن ذا الكفل نبي من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أجمعين، قالالرازي: "والأكثرون أنه من الأنبياء عليهم السلام".
وقال ابن كثير: "وأما ذو الكفل فالظاهر من السياق أنه ما قُرن مع الأنبياء إلا وهو نبي". وقال الآلوسي: "وظاهر نظم ذي الكفل في سلك الأنبياء عليهم السلام أنه منهم، وهو الذي ذهب إليه الأكثر". وقال ابن عاشور: "وأماذو الكفل فهو نبي، اُختلف في تعيينه، فقيل: هو إلياس المسمى في كتب اليهود (إيليا)، وقيل: هو خليفة اليسع في نبوة بني إسرائيل. والظاهر أنه (عُوبديا) الذي له كتاب من كُتب أنبياء اليهود، وهو الكتاب الرابع من الكتب الاثني عشر، وتعرف بكتب الأنبياء الصغار".
وذهب آخرون إلى أن ذا الكفل ليس بنبي، بل كان رجلاً صالحاً، وقد روي عن مجاهد في قوله سبحانه: {وذا الكفل}، قال: رجل صالح غير نبي، تكفل لنبي قومه أن يكفيه أمر قومه، ويقيمهم له، ويقضي بينهم بالعدل، ففعل ذلك، فسمي: ذا الكفل. ونقل القرطبي في هذا الصدد أن الذي عليه الجمهور أنه ليس بنبي، وهذا يخالف ما نُقل عن أكثر المفسرين. وقد توقف شيخ المفسرين الطبري في هذا الأمر، فلم يقطع بنبوة ذي الكفل، ولم يقطع بكونه غير نبي.
وقد استدل الرازي على كون ذي الكفل نبيًّا بأدلة ثلاثة، هي:
الأول: أن ذا الكفل يحتمل أن يكون لقباً، وأن يكون اسماً، والأقرب أن يكون مفيداً؛ لأن الاسم إذا أمكن حمله على ما يفيد، فهو أولى من اللقب. إذا ثبت هذا، فيقال: (الكفل) هو النصيب، قال تعالى: {يؤتكم كفلين من رحمته} (الحديد:28) .
والظاهر أن الله تعالى إنما سماه بذلك على سبيل التعظيم، فوجب أن يكون ذلك الكفل، هو كفل الثواب، فهو إنما سمي بذلك؛ لأن عمله وثواب عمله، كان ضعف عمل غيره، وضعف ثواب غيره، ولقد كان في زمنه أنبياء، ومن ليس بنبي لا يكون أفضل من الأنبياء.
الثاني : أنه تعالى قرن ذكره بذكر إسماعيل وإدريس، والغرض ذِكْرُ الفضلاء من عباده؛ ليُتأسى بهم، وذلك يدل على نبوته.
الثالث : أن السورة ملقبة بسورة الأنبياء، فكل من ذكره الله تعالى فيها فهو نبي.




4- ما الدليل على أن المقصود في الحديث الذي ذكره ابن عباس رضي الله عنه مع المرأة ليس النبي " ذو الكفل" بل أنه رجل آخر؟

روى الحافظ ابن كثير عن الإمام أحمد حديثاً عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: (سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً، لو لم أسمعه إلا مرة أو مرتين - حتى عدَّ سبع مرات - ولكن قد سمعته أكثر من ذلك، قال: (كان الكفل من بني إسرائيل، لا يتورع من ذنب عمله، فأتته امرأة فأعطاها ستين ديناراً، على أن يطأها، فلما أراد أن يفعل، أرعدت، وبكت، فقال: ما يبكيك؟ أكرهتك؟ قالت: لا، ولكن هذا عمل لم أعمله قط، وإنما حملني عليه الحاجة. قال: فتفعلين هذا، ولم تفعليه قط؟ فتركها، وقال لها: اذهبي فالدنانير لك. ثم قال: (والله لا يعصي الله الكفل أبداً. فمات من ليلته، فأصبح مكتوباً على بابه: قد غفر الله للكفل).
وقد وصف ابن كثير هذا الحديث بالغريب، ثم قال: "وهذا الحديث لم يخرجه أحد من أصحاب الكتب الستة، وإسناده غريب". هذا ما قاله ابن كثير. والصواب أن الحديث رواه الترمذي في "جامعه"، باللفظ نفسه، وقد عقب الترمذي بعد أن روى الحديث بقوله: هذا حديث حسن. هذا فيما يتعلق بهذا الحديث من جهة السند.
أما فيما يتعلق به من جهة المتن، فقد قال ابن كثير: "هكذا وقع في هذه الرواية (الكفل)، من غير إضافة، فالله أعلم. وعلى كل تقدير فلفظ الحديث (الكفل)، ولم يقل: (ذو الكفل)، فلعله رجل آخر". والعجيب أن القرطبي روى الحديث نفسه بلفظ (كان ذو الكفل من بني إسرائيل..) الحديث. ولا شك أن هذا وهم من القرطبي؛ إذ لم يرد كذلك لا في راوية أحمد، ولا في روايةالترمذي، والمعول عليه عند التعارض والاختلاف في روايات الحديث ما جاء في كُتب الحديث، لا ما جاء في كُتب التفسير؛ حيث إن المفسرين أحياناً يتساهلون في نقل الحديث، ولا يهتمون بضبط لفظه كما هو شأن المحدثين.
ومهما يكن، فالذي ينبغي اعتقاده في حق الأنبياء عصمتهم من الوقوع في الذنوب والخطايا؛ إذ لا يكون منهم ذلك، وهذا ما يدفع أن تكون هذه الرواية واردة في حق النبي ذي الكفل، بل الراجح ما ذكره ابن كثير من كون المراد رجلاً آخر اسمه (الكفل)، كما هو نص الرواية، وليس (ذا الكفل)، كما جاء في رواية القرطبي .



5- ما معنى " ذو الكفل " ؟

هذا الاسم اطلق عليه السلام لأنه تكفل ببعض الطاعات فوقي بها

الاخت سمو انثى جزيتِ الجنان ورضى الرحمن
حماك الله من شرور الدنيا وفتنها ووقاك عذاب الجحيم ورزقك العلم النافع والعمل الصالح
احسن الله اليكم اخوتي وذكركم في من عنده
تحيتي






آخر مواضيعي

0 ازالة التلبيس .. حربا على اعوان ابليس .. متجدد.
0 رَجوتك عفواً.
0 مِحنة الإمام .. لجميع الأنام .
0 حــــوارٌ مع النَّفس ، دعوةُ حساب ( حصري ) .
0 مبادرة خير تتحول الى سنّةً حسنة .

    رد مع اقتباس
قديم 05-02-2012, 04:55 PM   #8
مشرف منتدى الترحيب والمناسبات





 

معلومات إضافية
المزاج : رايق
  المستوى : الجوعاني has much to be proud ofالجوعاني has much to be proud ofالجوعاني has much to be proud ofالجوعاني has much to be proud ofالجوعاني has much to be proud ofالجوعاني has much to be proud ofالجوعاني has much to be proud ofالجوعاني has much to be proud of
  الحالة :الجوعاني غير متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيك اخت سمو انثى .. وجزاك الله خيرا

س1-كم مرة تكرر اسم (ذو الكفل في القران الكريم ؟
الجواب:-
تكرر اسم ذي الكفل في القران الكريم مرتين :
الاولى : في قوله تعالى : ( واسماعيل وادريس وذا الكفل كل من الصابرين ) الانبياء 85
الثانية : قوله تعالى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة واذكر اسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الاخيار .) ص48
س2- بماذا وصفه الله تعالى في القران الكريم .؟
الجواب :
وقد وصفه الله تعالى في القران الكريم ..بوصفين .:
الاول : انه من الصابرين والصبر من شيم الانبياء والرسل ومن تبعهم من الصالحين..
الثاني :-انه من الاخيار اي من المختارين المجتبين وهو وصف شارك غيره من الانبياء .. عليهم افضل الصلاة واتم التسليم .
س3 ما دليل نبوته عليه السلام .؟
الجواب :
رجح ابن كثير نبوته لان الله تعالى قرنه مع الانبياء فقال عز وجل ( وادخلناهم في رحمتنا انهم من الصالحين )الانبياء
وقال ابن كثير : واما الكفل فالظاهر من السياق انه ماقرن مع الانبياء الا هو نبي ...
وقد استدل الرازي على كون ذي الكفل نبيا بادله ثلاثة :
الاول:- ان ذا الكفل محتمل ان يكون لقبا وان يكون اسما والاقرب يكون مفيدا . لان الاسم اذا امكن حمله على ما يفيد فهو اولى من اللقب .. والظاهر ان الله تعالى سماه بذلك على سبيل التعظيم فوجب ان يكون ذلك الكفل وسمي بذلك لان عمله وثواب عمله ضعف عمل وثواب غيره ..
الثاني :- ان الله تعالى قرن ذكره بذكر اسماعيل وادريس والغرض ذكر الفضلاء من عباده ليتاسى بهم وذلك يدل على نبوته ..
الثالث :-ان السورة ملقبه بسورة الانبياء فكل من ذكره الله فيها فهو نبي ............... والله اعلم
س4- ما الدليل على ان المقصود في الحديث الذي ذكره ابن عباس عنه مع المرأة ليس النبي ذو الكفل بل انه رجل اخر .؟
الجواب :-
الدليل هو عصمت الانبياء فالذي ينبغي اعتقاده في حق الانبياء عصمتهم من الوقوع في الذنوب والخطايا اذ لايكون منهم ذلك وهذا مايدفع ان تكون هذة الرواية واردة في حق النبي ذي الكفل بل الراجح ما ذكره ابن الكثير من كون المراد رجلا اخر اسمه ( الكفل ) كما هو نص الرواية وليس ( ذا الكفل ) كما جاء في رواية القرطبي ...
س5- ما معنى ذو الكفل .؟
الجواب :-
تكفل بني قومه ان يكيفيه امر قومه ويقيمهم له ويقضي بينهم بالعدل ففعل ذلك فسمي ذا الكفل ....وقال اهل التاريخ ذو الكفل هو ابن ايوب واسمه في الاصل ( بشر ) وقد بعثه الله بعد ايوب وسماه ذا الكفل لانه تكفل ببعض الطاعات فوقي بها ........

مع خالص تحياتي

آخر مواضيعي

0 هنا وجدت طيبة النحل وعطاءه من العسل
0 لا تكن قزما في زمن العمالقه!!!!!!!!
0 نعمة عظيمة ..توبة صادقة..فريضة بسبعين فريضة ,,,
0 موقف عسير ومؤلم لاب حنون ,,,,
0 أطفال القرى والارياف ..حاضنة الفرات مدينة البغدادي

    رد مع اقتباس
قديم 06-02-2012, 11:11 PM   #9
رgبيــטּ
مشرفة





 

معلومات إضافية
المزاج : دايخه
  المستوى : الياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond reputeالياقوتة has a reputation beyond repute
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس female
  الحالة :الياقوتة غير متواجد حالياً

افتراضي

مسـآئُكُمـ مُعطر بِـ ذِكر آلله

ربِّ يبـآركْ فيكِ آختي
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

والاسئلة هي :-

1 - كم مرة تكرر إسم " ذو الكفل " في القرآن الكريم ؟

مَرَتين

قال الله تعالى في سورة الأنبياء: {وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ * وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ}

وقال تعالى في سورة ص: {وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ * إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ * وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ * وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ}


2 - بماذا وصفه الله تعالى في قرآنهِ العظيم ؟

قد وصفه الله، كما وصف إسماعيل وإدريس، بأنه من الصالحين، وذلك في قوله تعالى : "وأدخلناهم في رحمتنا أنهم من الصالحين"، [سورة الأنبياء، الآية رقم 86]، وهذا هو الوصف الذي تكرر في القرآن المجيد، الكتاب المقدس عند المسلمين، في وصف بعض الأنبياء، وبهذه العظمة وهذه النعوت المنصفة نختتم رؤيتنا حول نبي الله ذي الكفل عليه السلام.

3 - ما دليل نبوته عليه السلام ؟

قد رجح ابن كثير نبوته لأن الله تعالى قرنه مع الأنبياء فقال عز وجل:

وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ (85) وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُم مِّنَ الصَّالِحِينَ (85) (الأنبياء)




4 - ما الدليل على أن المقصود في الحديث الذي ذكره ابن عباس رضي الله عنه مع المرأة ليس النبي " ذو الكفل" بل أنه رجل آخر؟

ومما ينبغي التنبه له أن (ذا الكفل) الذي ذكره القرآن هو غير (الكفل) الذي ذكر في الحديث الشريف ونص الحديث كما رواه الأمام أحمد عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: (كان الكفل من بني إسرائيل لا يتورع عن ذنب عمله فأتته امرأة فأعطاها ستين دينار على أن يطأها فلما قعد منها مقعد الرجل من امرأته أرعدت وبكت فقال لها ما يبكيك ؟ أكرهتك ؟ قالت : لا ولكن هذا عمل لم أعمله قط وإنما حملتني عليه الحاجة. قال: فتفعلين هذا ولم تفعليه قط ؟ ثم نزل فقال أذهبي بالدنانير لك، ثم قال: والله لا يعصي الله الكفل أبدا فمات من ليلته فأصبح مكتوبا على بابه: قد غفر الله للكفل). وقال ابن كثير: ورواه الترمذي وقال: حديث حسن وروي موقوفا على ابن عمر وفي إسناده نظر فإن كان محفوظا فليس هو ذا الكفل وإنما لفظ الحديث الكفل من غير إضافة فهو إذا رجل آخر غير المذكور في القرآن.



5 - ما معنى " ذو الكفل "؟

اي من يلبس كِسـآء كـ آلكفل

ومن يوفي بـ مـآ كفل

وهو من يقيم العدل بين الناس



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بـآركَ آلله فيكِ وسددَ خَطـآكِ غـآلِيَتي

تحِيتي



آخر مواضيعي

0 رَحِّـبـوآ مَـعـي بِـ آلـفـآضِـلةِ [ جُـمـآنْ ] ..~
0 مُـسـآبــقـَةُ ( آلْإبْـــــــدآعِ وَ آلـتَّــمَــيُّـــــزِ ) .. >
0 ☂ إقْـتِبـآســآتٌ | جَعَـلتْ مِنْ ذآئِــقةُ البَعْضِ مَحَــطّ إعجـآبِكُمْ ☂
0 ღـــلْــبٌ بِـ نَـبْــ ♥ ـــضٍ מـُـختَـلِــفٍ
0 ♥ مُـحِـبُّ آلــرُّوحِ ♥ وَ ألْـفيَـةٌ كَـ آلشّـهْدِ أوْ أحْـلى ♥

    رد مع اقتباس
قديم 07-02-2012, 07:06 PM   #10
طه الراوي
عضو مُتألق





 

معلومات إضافية
المزاج : رايق
  المستوى : طه الراوي will become famous soon enoughطه الراوي will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :طه الراوي غير متواجد حالياً

افتراضي


1 - كم مرة تكرر إسم " ذو الكفل " في القرآن الكريم ؟


تكرر اسم ذي الكفل في القرآن الكريم مرتين: الأولى: في قوله سبحانه: {وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين} (الأنبياء:85).
والثانية: في قوله تعالى: {واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار} (ص:48).




2 - بماذا وصفه الله تعالى في قرآنهِ العظيم ؟


وقد وصف القرآن ذا الكفل بوصفين:
الأول: أنه من الصابرين، والصبر من شيم الأنبياء والمرسلين ومن تبعهم من الصالحين.
الثاني: أنه من الأخيار، أي: من المختارين المجتبين الأخيار. وهو وصف شارك فيه غيره من الأنبياء عليهم أفضل الصلاة وأتم السلام.




3 - ما دليل نبوته عليه السلام ؟

الأول: أن ذا الكفل يحتمل أن يكون لقباً، وأن يكون اسماً، والأقرب أن يكون مفيداً؛ لأن الاسم إذا أمكن حمله على ما يفيد، فهو أولى من اللقب. إذا ثبت هذا، فيقال: (الكفل) هو النصيب، قال تعالى: {يؤتكم كفلين من رحمته} (الحديد:28). والظاهر أن الله تعالى إنما سماه بذلك على سبيل التعظيم، فوجب أن يكون ذلك الكفل، هو كفل الثواب، فهو إنما سمي بذلك؛ لأن عمله وثواب عمله، كان ضعف عمل غيره، وضعف ثواب غيره، ولقد كان في زمنه أنبياء، ومن ليس بنبي لا يكون أفضل من الأنبياء.
الثاني: أنه تعالى قرن ذكره بذكر إسماعيل وإدريس، والغرض ذِكْرُ الفضلاء من عباده؛ ليُتأسى بهم، وذلك يدل على نبوته.
الثالث: أن السورة ملقبة بسورة الأنبياء، فكل من ذكره الله تعالى فيها فهو نبي.



4 - ما الدليل على أن المقصود في الحديث الذي ذكره ابن عباس رضي الله عنه مع المرأة ليس النبي " ذو الكفل" بل أنه رجل آخر؟


فقد قال ابن كثير: "هكذا وقع في هذه الرواية (الكفل)، من غير إضافة، فالله أعلم. وعلى كل تقدير فلفظ الحديث (الكفل)، ولم يقل: (ذو الكفل)، فلعله رجل آخر".




5 - ما معنى " ذو الكفل "؟


(بشر)
آخر مواضيعي

0 جولة في مستشفى المجانين
0 عـــاجـــل ... قنــــــاة وصــــــــال
0 " سؤال أمي الذي حيرني "
0 لم يتركوها .... فلا تتركها
0 " ... كيس الحلوى ...! "

    رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:42 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

إستضافة مؤسسة أهل الأنبار

للتسجيل اضغط هـنـا