هل تواجه مشكلة في تسجيل الدخول ؟ اضغط على الرابط التالي لطلب المساعدة الفورية

https://m.me/100003916609305

العودة   منتديات أهل الأنبار > ๑۩۞۩๑ المنتديات الإسلامية ๑۩۞۩๑ > المنتدى الإسلامي

 
معلومات الموضوع
إختصارات
عنوان الموضوع
( رمضـان فـي صُحبةِ الأسماء الحُسنـى )
مشاركات
29
الموضوع التالي
« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
الأعضاء الذين يتصفحو الموضوع
المشاهدات
1358
كاتب الموضوع
حزن مختلف
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
قديم 06-05-2019, 10:53 PM   #1
تَرْتيل !
عضو فضي





 

معلومات إضافية
المزاج : اللهام
  المستوى : حزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really nice
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس female
  الحالة :حزن مختلف غير متواجد حالياً

افتراضي ( رمضـان فـي صُحبةِ الأسماء الحُسنـى )

📖 رَمـضان في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى / الجُـزء 2

🌙 الَّليلةُ الأُولــَى ..

دخَـلَ الشيخُ و وجههُ يَنـْدى ..
فالتفّت العيونُ حولَـه بالحُـب ..
فقَال : أتَشمّون الرائحة ؟
هذه ريحٌ بها الأَحْـزانُ ؛ تُقتَـلَع !

فتململَ الجَمْعُ شوقاً ؛ وهطلَ الآذان .. فنظرَ الشيخُ بمقلةٍ مُبتلّة وقـال :
رمضـانُ لا يرتَضي قلباً بـه وَهـنْ .. الّلهُمَ ( هيءّ لنا العُروج لـجنّةٍ تَـتهيّأ ) ..
الّلهُمَ هبْنـَا بدايةً تتأهّب .. رمضانَـك قلبكَ ؛ والقلـبُ يُشبه نبضَه !

يـَا أبنائـي ..
هذا زمانُ مَن عَـبروا ..
توقّدوا باليَقين ؛ ومَـا عَجزوا ..
شَدّو نِياط القَلـب ..
شَدّوا المِئزَر ..
وتَمْتِموا : هَـذي العُروق عن الخطايـا صائِمة !

العارفون الله ؛ في غيبِ الأجُـور غابوا ..
العارفون الله ؛ لم يتأخـّروا ..
طَلـع الهـِلال ؛ فأورقتْ دعَواتهم بَوحـا ..
رحلتْ مَطاياهم عند مَطلَعِه ؛ وفي القلوب دُعـاء :
نعوذُ بـك في رمضـَان يـا الله ؛ أنْ نُتخَطّف !

فقال تلميذ :
يَـا كُـل الذين صَعدوا .. من يطيق ما تطيقون ..
يارب مُثقَلون نحنُ بالذنوب المُتْعِبة ..
الّلهُمَ فَمُـدّ مِن نوركَ نُوراً في مِشكاتـنا ، وطهـّر الطِّيـن من آثـام زَلاّتـنا !

فأكملَ الشيخ :
رمضَانُ بـدء البِدايـات ؛ وفيهِ نَكتمل .. فَقُل في تَرتيلةِ البدء :
يـا الله ؛ إنّـي إليك اليوم مُرتحل !

قال تلميذ :
كيف الوصُـول ؟

فردّ الشيخُ :
يـا ولـَدي .. الواصلون بـه ؛ وصَلـوا ..
مَن عَجـّلَ إليه الخُطى ؛ عُجلتْ إليه المُنى !

يـَا أبنائي ..
كُـل هَمٍّ فـاضَ .. في رمضـَان غَـاض ..
إذا أقبلَ رمضانُ ؛ تَساقطَ الوجع .. ورأيتَ مـا ضاقتْ عـَنه الأسباب ؛ يتّسع ..
ومـا كـان مُقيّداً بالإنتظار ؛ عُتـِق .. فَأوقـِدْ زيتَ يقينك !

إنّ سيماء العَطاء في الأسمَاء ..
هذي المفاتيحُ ؛ فاعمـد إلى أقفالها ..
وعلى قَدر صَفـاء الطّوية ؛ تُوهـَب العَطيّة !

مَن قُبِل فيه فإنه عَن العطـَاء لن يغيب ..
وإنَ الله إذا وَهب عبده نعمةً لا يستردّهـا ..
فلا تُسقِط هِمّتك بيد هَمّك !

واعلـَمْ ..
أنَـه مَن اشتغلَ بمراد الله ؛ شَغلَ الله العبادَ بمُراده !
فاجعلْ عين همّك ربـّك ؛ يَكفـِكَ ما أهَمّك !

قال تلميذ يُراوغ حُـزنه :
فإنَ عَجِـزتُ ؟!

قال الشيخ :
قُـل الّلهُمَ هَبـْني يـداً ؛ أرفعُ بها كفّـي !

يَـا ولَـدي ..
لو رفَعتَها ؛ مَـا رجعتْ خالية !

تأرجحتْ دمعةٌ مِن عين تلميذ وهو يقول :
الّلهُمَ أرهَقَنـي الأفُـول ؛ فلا تَمْحُني مِن لَـوح القَـبول ..
نعوذُ بك مِن وحشة الرّوح ؛ وَ من وحشة السُبـل !

قال الشيخ ..
إذا انقطعتْ حِبـَالك فَقُـل :
يـَا الله ؛ غَوثاً لمن سُلـِبَ الوَصْـلا !

يَـا بُنـيّ ..
مَـن وقفَ علـَى بابـِنا ؛ اصطَفيناه ..
ومَن اصطفيناهُ ؛ صَفّيناه ..
ومن صفّيناه ؛ أكرمناه ..
ومَن لازَم الباب ؛ وصـَل !

انقُش رمضَانك في سِجلّ السَابقيـن ، واكتُبه هِـجرةً لله مُستقرّها في علّييـن ..
وكُـن ممّن لمْ تَعقهم عن الله العَوائق ، ولمْ تشغلهم عَن الله الخَـلائـِق !

يَـا أبنائـِي ..
إذا سبَقتْ للعَبد مِن الله العناية ؛ برزتْ له العطايـَا ..
فاعقِد يَقينك ، ونَـادِ اللهَ :
يـَا الله !

الله مُحوّل الأحوال ..
فَقُلْ : الّلهُمَ كُـن لي بيـن نفْسي ونفْسي ، ولا تَكِلني لِحَـولي ..
فإنْ نثَـر لكَ اليأسُ حَبـّه ؛ فرَدِّد على قلبك
.. لا قيد َفي مَقام الوهْـب ؛ بَـل { يفعلُ الله مـايشـَاء } !

فَقال تلميـذ :
سبُحـَان مَن يُحيـي في رمضان الأُمنيات بعد موتها !

قال الشيخ :
لا عَـناء في الدُعاء ؛ إذْ وُهِبتَ زمنَ العطـَاء .

على العَبد الإتيـان بالأسباب ..
وعلى الله فَتـح الأبواب !

مِحنةُ الطَـريق :
أنْ تغرب في روحـِك الأسماء الحُسنـى !

مِحنةُ الطريق :
أن تَنسى الله ؛ فَتُـنسى !

نحنُ بغيرِ الله ؛ نَشُـد الوَهـْن بالوَهـن ..
وبـالله ؛ أنتَ تُزهـِر وإنْ كَـان بـك العَطش !

هو الله ..
فارحلْ إليه ؛ فإنَّ مَداك في السُؤال ذروةَ الأمَـل !

الوَهبُ منه ؛ مِنـّة ..
وإنْ وهبَ ؛ أتَـمّ ..
فتخيـّر ما شئتَ من الأسماء الحُسنى ؛ واستَفتح بها ظنـّك !

فإنْ قالت الأسباب : لا ..
قـال صاحب الأسماء : نـَعَم !

ألـقِ المآرب َ؛ بين يديْ مَن يملك المَنح و المَواهب ..
واعقدْ إيمانك بالأسماء ؛ ثمَ استَسقي حَـوائجك بها ..
واهرُب مِن ضيق الأسباب ؛ إلى سَعة الأسماء ..
ومَن استغربَ أنْ يُخرجه الله مِن غَفلته ؛ فقد استعجْزَ قُدرة ربـّه !

قال تلميذ :
الّلهُمَ رُدّ قلبـي علـيّ ..
واطْوي لي ذنبـي ..
إنّي بِـأنـْأَ بِقـاع البُـعد .. فأوصِلني إليك !

اكتظّ صـَوت الشَيخ بالوجَـل ؛ فقـَال :
إنّ الدمُـوع التي تَنهملُ .. بها القُـرب يكتمل !

قُـل لـَه :
هذا أنينـي بـِلا كَـلِم ..
وأحلامي مبعثرةٌ ..
وكلّي صَدعٌ ليس يَنثلم !

ثمَ اعتـدَل الشيخ ؛ ورفـعَ صوتـه وقال :
اتْرُك ذنبك ، واجمعْ قلبك ؛ واطلُب ربـّك !

مع الله ؛ تنـَلْ المَقصود ..
ومع المَقصود ؛ الُّلطف في المَوجود !

هو الله ..
ولو رأيتَ البلايـا عليكَ طِبـاق !

هو الله ..
ولو رأيتَ الهَمّ عليكَ يُـراق !

وقُـل له :
( يـا مرفـَأ الأوجـاع ) ..
ويـا عافيةَ الجـِراح مِن آلامها ..
جُرحي ليس يندمل !

وكلّما نزفَ الوجعُ ؛ قُـل لـَه : واللهُ أكبر مِن أنْ يُحـاط ..
اسمِعْ اللهَ صوتاً اصفرُ مِـن كثـرة الدُعـاء !

قَـال تلميذ يُواري وجهه .. ويواري حزنه :
أُعيـذُ عُـمري مِن فَقـْدِك !

فرفعَ الشيخُ صوته بآمين ؛ وقـال :
أتْبعْ قلبك الله ..
إنّ المَعافى مَـن اتّصلا !

يابني .. مَن ذكَـر الله ؛ طابَ بالله ..
ومَن طابَ بالله ؛ وصلَ إلى الله !

والزم اللهم فقد قال الحَسن البَصريّ :
" مَن قال الّلهُمَ ..
فـَقد دعَـى بجميعِ الأسماء الحسنى " !

فـَردِّد :
الّلهُمَ هبْنا توبةً منكَ إليك ، و ردّنـا بـكَ إليك ، واجمَعنا عليك ؛
إنّ الفراغَ هو الفراغُ مِنك ..
فاجعل قلبي ممتلئاً بك !

ثمّ قامَ الشيخُ ؛ وقال :
غَـداً مَوعدنا مَع أول مجلس ٍفي
( رمضـان فـي صُحبةِ الأسماء الحُسنـى ) ..
فَـلا تَغِيـبوا !

🔹د.كـِفَـاح أَبو هَنـّوْد 🔹
آخر مواضيعي

0 ( رمضـان فـي صُحبةِ الأسماء الحُسنـى )
0 قواعد إملائية مهمة !
0 مدارسة سورة القمر !
0 { عدّة الصّابرين وذخيرة الشّاكرين }
0 سؤال ؟

    رد مع اقتباس
قديم 06-05-2019, 10:55 PM   #2
تَرْتيل !
عضو فضي





 

معلومات إضافية
المزاج : اللهام
  المستوى : حزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really nice
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس female
  الحالة :حزن مختلف غير متواجد حالياً

افتراضي

📖 رَمـضان في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
🌙 الواحـِدُ الأحـَد

أطلّ الشيخ مُطرِقاً ؛ وفي عَينه هيبةُ الله ..
فلمّا افتتحَ المجلسَ قال :
( أيُها الواهـِن مِن مَشقّة الطريـق ) .. هنا المُستراح ..
فألـقِ هُمومك .. بـابُ الله واسـِع ..
وفي نَزْف دَمعك غِناك ..
فَواري سَوءتك ؛ وَتجافـي عـَن هـَواك !

قال تلميذ :
ألجَأتْنا الدنيا إلى { جُرفٍ هارٍ } ؛ وتَشتّت بنا السُبل !

فقال الشيخ :
يا بُنـي ..
اترُك الكُل ؛ تَدرك الكُل ..
إن أعطَيته الكُل ؛ أعطاكَ الكُل ،
وفاضتْ لك السُبل !

مـَا كـان بالله ؛ يَكـون ..
ومَا بعدَ الله ؛ إلا { المَسْغَبة }..
وَسِيمـاء كـُل قلـبٍ ؛ ما أقبلَ عليه ..
فتخير كلمات قلبك ؛ فإنّها تُملى على الملائكة !

يَـا بُنـي ..
ابدأ رمضانَك : بـأحـَدٍ أحَـد ..
ومَن لم يكن بالأحَـد ؛ لم يكن بأحـد !

فَـوّض الأمْـر ؛ تـرى يَـد الله تَفيـض ..
فإن اشتْدّ الهَول ؛ فالله بيـده الحـَول ..
ومَن لَـمْ يكـُن بالواحـد ؛ فضَحته الشَدائـد ..
فرتّل { قُل هو الله أحَـد } ..
واذكُـر : رَبٌّ لا يقبل الأرباب ؛ مَهما قـَلّ العَدد !

ثمَ تنهـّدَ الشيخُ وقال : إيـه ..
أوشكَ العُمر يمضي ؛ وما بلَغْنا صوتَ بـلال ( أحَـدٌ أحـَد ) !

يَـا أبنائـي ..
بيـنَ العَبْد وَبَين ربه ؛ مَسَافَة لا تُقطع الا بِقَطْع العلائق ، والتَسامي عن الْعَوَائِق .

هو الواحد فاغمضْ عينيك عَن ؛ ( أنـا ) وَ ( أولئك ) ..
قُـل بصوتٍ خافت :
يا واحـِد يا أحَـد ليس لي أحَـد !
يـا واحـِد يا أحـَد ؛ نجّني من الكمـَد ..
يـا ملجأ الرُوح ؛ مَـن فقَدك فقـَدْ فُقِد !

يا مَن بيده أسباب السَماوات ..
يا قاضي الحاجَات ..
يا واحداً في مَلكوته ؛ اغْنِني بك عمّن سواك ..
لولاكَ لا سند ولا أحـَد !

هو الواحـد في أمره لو شَاء ؛ قادَ لك الجَمَل بِنَسج العَنكبوت !

يَـا بُنـي ..
لا يقـوى على الأَحـزان ؛ إلا الدُعــاء !

بـَدا الشيخ وهو يتكلّم ؛ مثل فانوسٍ في جذوته فتَائل بالوجَـل تشتعلُ ، وفي صوته لُغةٌ ترتجف ؛ ثمَ قال : إيــه ..
ما أعجبَ القلب ..
القُرب لله ؛ يُغنيه ..
والبُعد عنه ؛ يُضنيه ..
ومَن مالَ قلبه لله وانعطفَ ؛ لا يدنو منه التّلَف !

فَقُل له : أنتَ الواحِـد الأحـَد ..
قُلها ؛ وأنتَ صِفر اليدين مِن جُهـدك !

يَـا ولـَدي ..
تخفّف مـن شُـهود الأسبـاب ؛ تبلُـغ ..
واعلَم .. أنـَه مَن رحل إليه بِزيّ الفقَير المسكين : منَحه الفَتح والتّمكين !

فلا تطلُب سوى مـَولاك ..
ولا تفرح إلا بما أولاك ..
إنَ كل لُجوءٍ لغير الله ؛ خُـذلان ..
فألزِمْ قلبك معنى :
لا حولَ ولا قوةَ إلا بالله !

هو الواحـد لا يقبل قلباً ؛ فيه ظلمة الأرباب ..
فَخُذ نفْسك مِن نفْسك إليه !

ومَن أسلَم قلبه لله ؛ تولـّى الله جوارحه ..
مَن صَرف همّه إلى الله ؛ كفَـاه مَـا دونـه !

قال تلميذ :
كيفَ نبلُغ مقام التّسليم ؟

قال الشيخ :
إنْ صحّ السـِّرُ ؛ صحَ العلـَنُ ..
وإنْ لم يصحّ ؛ فلن ولـَن !

ارتجفتْ شِفةُ الشيخ وهو يقول : انْصِتوا لابنِ الجوزيّ ..
( نفاقُ الْمُنَافِقين ؛ صـيّر الْمَسْجِد مزبلة { لَا تَقُم فِيهِ أبداً } .. وإخلاص المخلصين ؛ رفع قدر الْوَسخ ( رُب أَشْعَث أغبر ) ..
وشجرة أَصْلهَا ثَابت لَا يَضرهَا حساب { أَيْن شركائي } ..
وَأمّا شَجَرَة الرِّيَاء ؛ فاجتثت في أول سؤال{ وَقِفُوهم } ..
لا تُزاحم في غبار الأقدام ؛ وزاحِم في تَفرُّد النِّيات ) !

يا بُنـي ..
هل بلغكَ توحيدُ النِيّة ؟
ذاك توحيدٌ خَفـِيّ ..
ويوم القيامة يُقال :
عَملٌ فيه رياءٌ ؛ ما فيه ضِياء !

أفتَجمعُ العَتمة للقيامة ؟!
أوّاهُ أوّاهُ يوم القيامة ..
أوّاهُ أوّاهُ إذا قيلَ ؛ هذي الصَحائف داكنٌ حبرها ، والنيّات فيها بَـارزة !

ثمَ بكـَى الشيخ ؛ وقـَال :
فأينَ أينَ المَهرب ؟

يَـا أبنائـي ..
فوضَى النّيات ؛ مآلها حـُزن الآخـِـرة !

قال تلميذ :
الروحُ يَـا ربـّاهُ ؛ طال شَتاتها !

قَـال الشَـيخ :
إنَّ صاحب الصِّدق مع الله ؛ لا تَضُـرّه الفـِتَن ..
مَن آثر الله : حَفظه مِن طَوارق المِحن ، ومُعضلات الفـِتن !

ادخُـل من الليلة في جُموعهم ..
أولئكَ قَـومٌ طَهّرهم الله من البقايا ؛ حتى تكتملَ لهم المَزايا !

يَـا ولدي ..
إنْ أقامَك بعونه ؛ ثَبـَتَّ ..
وإن قُمت بنفسك ؛ سَقطتّ !

فالجـَأ إليه في كل ما يهولك ..
هو الواحـِد في حُكمه ..
إذا شَـاءَ ؛ أحدَث لك الأسباب ..
وماسوى الله مُقفَل !

قال تلميذ :
يَـا سيـّدي .. كيف نَدخُل عليه ؟

قال الشيخ :
هو الواحـد ؛ فلا تدخل عليه بالأنـَا !

إذا ارتفعتْ الأنـا ؛ حَـطّ الخرابُ ، وَ وقـع عـَذابُ { فحَبطتْ أعمالُهم } !

مَن دخَـل باعترافِ النّقص في النّفس ؛ أمِنَ مِن أسباب النّكس !

قُـل لـه :
مُنقطعٌ من أسبابي ..
فاعتِقني مِن رِقـّيْ !

هو الواحـد ..
فلا تُعامله بأَنصاف النّيـات ؛ ولا أنصاف الخطوات !

اركُضْ إليه في سباق النيـّات ..
ذاك سـِباق :ٌ لا يبلُـغ فيه إلا القليل !

يَـا بُنـي ..
الأقدامُ كثيرة ؛ والقلوبُ الواصلة قليلة .. فقُل :

الَّلهُمَ تَمّم نقْصَنا ، و اجعلْ قلبـي في وَدائعك ..
الّلهُمَ هَبْنا عُـمراً ؛ لا يُقطَع ثَمره ، وَسعياً مُطَهّرٌ كَـدرَه ..
الّلهُم َاجعلْ لنا بحولك غَـداً ؛ أوسع مِن أمْسنا !

يَـا بُنـي ..
لا تَنْـسَ وجهةَ السّفـَر !

🔹د.كـِفَـاح أَبو هَنـّوْد 🔹
-------------------------------
آخر مواضيعي

0 ( رمضـان فـي صُحبةِ الأسماء الحُسنـى )
0 قواعد إملائية مهمة !
0 مدارسة سورة القمر !
0 { عدّة الصّابرين وذخيرة الشّاكرين }
0 سؤال ؟

    رد مع اقتباس
قديم 07-05-2019, 05:18 AM   #3
مشرف منتدى الشعر





 

معلومات إضافية
المزاج : رايق
  المستوى : الشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to behold
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة : الشاعر يوسف الذهاب متواجد حالياً

افتراضي



بوركتي اختنا الكريمه
رمضان مبارك كل وانت بخير
آخر مواضيعي

0 انا الخنساء
0 اسود الرافدين
0 صرخة وطن
0 دين الاحياء
0 العراق يفوز على ايران

    رد مع اقتباس
قديم 07-05-2019, 11:33 PM   #4
تَرْتيل !
عضو فضي





 

معلومات إضافية
المزاج : اللهام
  المستوى : حزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really nice
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس female
  الحالة :حزن مختلف غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر يوسف الذهاب مشاهدة المشاركة


بوركتي اختنا الكريمه
رمضان مبارك كل وانت بخير
حياك الله أخي الفاضل
وبارك لك وفيك ومنك وعليك
تقبّل الله منّا ومنّكم ..

..
آخر مواضيعي

0 ( رمضـان فـي صُحبةِ الأسماء الحُسنـى )
0 قواعد إملائية مهمة !
0 مدارسة سورة القمر !
0 { عدّة الصّابرين وذخيرة الشّاكرين }
0 سؤال ؟

    رد مع اقتباس
قديم 07-05-2019, 11:35 PM   #5
تَرْتيل !
عضو فضي





 

معلومات إضافية
المزاج : اللهام
  المستوى : حزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really niceحزن مختلف is just really nice
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس female
  الحالة :حزن مختلف غير متواجد حالياً

افتراضي

..


📖 رَمـضان في صُحبةِ الأسماءِ الحُسنى
🌙 الَّليلةُ الثـَالثة
- الصّـمَد

مَـن الـَّذِي عامَلك بِلُبّه فَلـَم يَربـح ..
مَـن الَّذِي جاءَك بكَربه ؛ فَلمْ يَفـرح ..
مَن ذَا الَّذِي لاذَ بـِحَبلك ؛ فاشتَهى أَن يَبـرح ..
مَن قـال : السّعة يـا واهِب السّعة ؛ فَلم يُوهَب !

لا تلتفتْ ..
ولو بـُحَّ السُؤال في حنَاياك !

لا تلتفتْ ..
وقُـل ؛ ولّيتُ قلبـي إليك !

لا تلتفتْ..
وقُـل ؛ تقَبّلنـي .. فإنّـي لا أرى إلاّك !

ثُمّ نظرَ الشيخ إلينا ؛ فَخُـيِّل إلينا أنّ في وَجهه مِحرابٌ خاشـِع ..
فلمّا تكلّم ؛ كان صوته مَئذنة !

قُـل :
الَلّهـُمَ ؛ ويَكفيـك !

هُو الصّمـَد ..
تَحُـجّ إليه الحوائِج ؛ وهو قاضيها !

يـا مُحتاج ..
إنّ مطَالب الدُّنْيَا وَالْآخِرَة فِي خَزَائِن غيبِ الله ، وَمفاتيحها :
الدُعـاء بالأسماء !

فقُل لـَه :
أنت الصّمَـد ؛ فبَلّغْنا وَعـد { لَا خَوفٌ عَلَيْهِم} .

أنتَ الصّمـَد ..
فَبلِّغْنا ؛ دَهشة العطـَاء في مقام { أنّى يكونُ لي غُـلام } .

أنتَ الصّمَـد ..
فقُل للبَعيد { عسَـى أنْ يَكـون قَريبـا } !

سُبحـان مَن ينفخُ الرُوح في الحَوائج المَقبورة ؛ فإذا هي { حيـّةٌ تَسعى } !

هُو الواحـِد في مُلكِه ..
والصّمَـد في أَمْـره !

يـَا ولـدي ..
بـالدُعاء تُساقُ الأرزاق ؛ دونَ أنْ يتعبَ حادِيها ، ودونَ أنْ تَضنى روَاحلها ..
وإذا تولـّى الله شأنَك ؛ أخرجكَ مِن العُسرى إلى اليُـسرى !

فاسْأله ؛ فإنـّه الصّمـَد ..
وخَزائـِن الله ؛ تُغني كُـل مُفتَقـِر !

قال تلميـذ :
يـَا سيـّدي ..
إذا تكلَّمتَ ؛ تَزاوَر الهَمُّ عن قلبـي ..
فإذا غادرْتُـكَ ؛ يَستَشري بـي عطَشي !

قال الشَيخ :
يَهبكَ الله شُطـآن العطايـا ؛ فكيف تَجُفّ على شُطآنه عَطِشْا ؟!
يَهبُكَ الله بُحوراً تَغرِفُ منها ؛ فكيفَ تظَلّ الدِّلاء ظَمـأى ؟!

اجعلْ النّـَوح بَوحـا ؛ يَكفـِكَ أنيـنه ..
كَـفّ البُؤس ؛ نازِعْها بِكـَفّ الدُعـاء ..
ونـازِع الأقـدار بالأقـدار ..
وفي غَيابةِ الجُـبّ ؛ قُـل :
بَلِّغْنـي { يـِا بُشـرى } !

يَـا بُنَـي ..
تلَفّتْ حولَـك ..
كُـل العـِباد علـى عصـَا أوجاعـِها ؛ تتوَكـّأ ..
فقطْ ؛ العاكِـفون على الأعتـابِ مَـن بـَرأوا !

قال تلميذ :
يـَا سيـّدي ..
تتَراكم الهُموم ؛ فلا نَسمع إلا وَقْع الألَم على الألم !

فقال الشَيخ :
سُبحان مَن يُطفئ لكَ ذبالَـة الألَـم ..
مَنْ فتحَ له في الدُعـاء ؛ جاءَته البَشائر تتَـرى ..
أمَـا سَمِعتَ أحدهم وهو يقول :
فَتحتُ بـابَ الدُعاء ؛ فانهالَ علـَيّ الفَـرج !

يَـا بُنَـي ..
الدُعاء ؛ سَهمٌ له مَرمى ، ولا بُد للسّهم أن يصِل ، ولكنَ المَـدى عِلمُه عند الله ، فـَلا يُخيفـك الوقـْت !

العاكـِفون على الدُعـاء ؛ يُثقِلون الأسحار بالأُمنيات ..
حتـَى رأوا مِن الله ؛ ما لا رَأى قلبٌ ولا خاطِـرٌ يَلمح !
.
قال تلميذ :
يَـا سيـّدي ..
عندي جـِرارٌ ؛ بكـلّ الحُـزن تَمتلِـئ !

ردّ الشَيخ :
اذهَبْ إليه وَقُـل :
يـَا مَن لا تَمتدّ الْأَيْدِي بالرَغبة وَالْمَسْأَلَة إِلَّا إِلَيْهِ ..
يَا مَن لا يُعوّل فِي كشف شَدَائِد الدُّنْيَا وَالْآخِرَة إِلَّا عَلَيْهِ ..
يَا مَن كُـل الرغائب لَدَيْهِ ..
والمواهب لَدَيْهِ ..
لَيْسَ لضُرنا سِواك كاشِف ..
وَلَا على ضَعفنا سِواك عاطِف !

يـا بُنَـي ..
أمِـنَ الحـِرمـان ؛ مـَن سـألَ الرحمـَن ..
أَرسلهُ دُعـاءً فوقَ دُعـاء ؛ وَحسْبك أنّ الله يَسمَعه !

قال تلميذ :
يَستفتحون فَيُجابـُون ..
كيفَ يكون ذلك ؟!

قال الشَيخ :
هُم قومٌ تركوا لله مَا شَانَـهم ؛ فأصلحَ الله لهم شَأْنهمْ ..
الإجابةُ بعضُ كرامتهم !

يـَا بُنَـي ..
إذا أدرَكَتـْكَ العِناية ؛ لمْ تُدركك الجِنايـة ..
فأصلِح ما بَيـنك وبيَـنه ؛ وسارِع ..
فقد بقيَ القليل ؛ وغـُداً تَفنى المَواسم !

قُـل لـه :
يـُا رَبّ ..
طَهـّر عَبدك مِن إثمٍ يـراوده ..
طَهـّر عَبدك من ماضٍ يلاحقه ..
تَبتـّلْ لِسؤالـه ؛ وَتعـرّض لِنـَوالـه !

لَو سَعِدْنا بِوَصْله ؛ مَا شَقِينا ..
لَو غَنينا بفَضله ؛ مَا افْتَـقرنا ..
ولو اختاركَ ؛ ما حرَمك ولا قَطعك !

قال تلميذ :
يـَا ربّ ..
جئتكُ ؛ وفي كفّي مُعاناتي ..
اللّهُـمَ أطَـويلٌ هـَذا الأسـى ؛ أمْ يَطُـول !

قال الشيخ :
مـَن وسوسَ لـَك باحتمالاتِ اليَـأس ؟

يَـا ولـَدي ..
مـا يقطعكَ عَـن آمالك ؛ إلا قُنـوط الخَطوات ..
حاشاهُ حاشاهُ ؛ أنْ يَخيـب مَن دَعـَاه !

طَـأطَـأ الشيخُ رأسه ؛ وتَبتلّ وهو يقول :
يـَا ربـّاه ..
يَـا مُسبب الْأَسْبَاب ؛ أَيْـن قصادك ..
يَـا ربـّاه ؛ أَيّ صَـدرٍ صَـدر عَـن بابـك فارغـا !

يَـا ولـَدي ..
في عَراء الأسباب ؛ رابِطْ على ثَغـْر قلبك ، فإنّ اليأس دسّاس !

لا يُدرك العِوَض ؛ مَن اعتادَ قلبه السـّير في دَرب القُنوط ..
ائْتـَزِر بالأسماء ..
والله لو مسكَ الله برحمةٍ مِنه ؛ لصارَ جَدبكَ واحـَات !

إنّ الدُعـاء فُسحةُ الأمـَل ..
فَقُل لـَه :
يـا مَن يـَرى دمعَ العين مَذروف : اقْـضِ حاجـةً { في نفـَْسِ يَعقـوب } !

اللّهُم َاجعلها آخـِر دمعةً قبلَ الفـَرح !
وأحْيِنا في اتّساعِ الفَـرج !

يـا الله ..
أجـِر حُزنـاً ؛ كأنـّه أمَـدٌ مـا أرى له نهايـات ..

كَرِّرها وتوسّل ..
إنّ دُعـاء الإضطرار ؛ مَحلّ الإجابـة !

يَـا بُنَـي ..
ألـِحَّ في المَسألة عند رجفةِ القلـب ..
فَإِنْ كَانَ مِدادها الدمع السَّائِل ؛ فَهُوَ الدُّعَاء الْوَاصِل ..
والقلبُ ؛ بالدّمع كَـلآن !

إروِ مِحرابك بالدّمع ؛ فـَإنّ المَحاريب عَطْشى ..
دُعـاءٌ بالدّمع ريّـان .. طريقك إلى بَـاب الرَيـّان !

قال تلميذ :
لا طعمَ للحُـزن في مَجلِسك ..
لأفتحـنّ الَّليلةَ بِدُعائي ؛ بـابـاً كـَان اليأسُ يوصـِده !

فابتَسم الشيخُ ؛ وقـال :
الّلهُمَ تَقبّل مَـن هَـرولَ إليك !

🔹د.كـِفَـاح أَبو هَنـّوْد 🔹
-------------------------------


..
آخر مواضيعي

0 ( رمضـان فـي صُحبةِ الأسماء الحُسنـى )
0 قواعد إملائية مهمة !
0 مدارسة سورة القمر !
0 { عدّة الصّابرين وذخيرة الشّاكرين }
0 سؤال ؟

    رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:02 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

إستضافة مؤسسة أهل الأنبار

للتسجيل اضغط هـنـا