هل تواجه مشكلة في تسجيل الدخول ؟ اضغط على الرابط التالي لطلب المساعدة الفورية

https://m.me/100003916609305

العودة   منتديات أهل الأنبار > ๑۩۞۩๑ المنتديات الأدبية ๑۩۞۩๑ > منتدى الشعر العربي

 
معلومات الموضوع
إختصارات
عنوان الموضوع
قارئة الفنجان القصة والقصيدة
مشاركات
2
الموضوع التالي
« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
الأعضاء الذين يتصفحو الموضوع
المشاهدات
194
كاتب الموضوع
ابو صدام
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
قديم 02-06-2020, 07:54 PM   #1
مشرف عام





 

معلومات إضافية
المزاج : رايق
  المستوى : ابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond repute
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :ابو صدام غير متواجد حالياً

افتراضي قارئة الفنجان القصة والقصيدة

موطني...
مقتطفات فنيه
قصة (قارئة الفنجان) ..

"قارئة الفنجان" لم تكن مجرد قصيدة، كتبها نزار قباني وغناها عبد الحليم عام 1976
وهي حقيقية تمثلت بالمرأة العرافة السودانية مرجانة...
فقد سطرت هذه السيدة لعبد الحليم مستقبله من خلال مقابلة صغيرة في بداية مشواره الفني.
قابلته وهو لا يزال في سن صغير، وتنبأت له بأنه سيكون له جماهيرية عريضة وكبيرة في مصر والعالم بأسره، فقابل “عبدالحليم” كلامها بإستهجان واستهزاء وكاد أن يطردها من بيته عندما قالت له ذلك؛.

في ذلك الحين سافرت إلى السودان برفقة ابنائها ولم تعد إلى مصر طيلة سنوات عديدة وبعد اول نجاح لعبدالحليم ظل يبحث عن هذه المرأة في جميع ارجاء مصر؛ لتنتابه هواجس نحو التطلع إلى مستقبله ومعرفة ماذا سيحدث له، وغابت هذه السيدة فترات طويلة جدا عنه وبعد أن ذاع صيت “عبدالحليم” لأكثر من عشر سنوات جاءت “مرجانة”إلى مصر، وبحثت عن مسكن “عبدالحليم” وعندما طلبت مقابلته لأول مرة طردها الحارس ..

لم تيأس “مرجانة” من مقابلة “عبدالحليم” بعد أن نال شهرة واسعة، واصبح مطرب مصر والعالم العربي الأول، وفي إحدى المرات خلال عودة “عبدالحليم” إلى منزله لمح “مرجانة” تنتظره أمام بيته فأسرع اليها وادخلها بيته ورحب بها ترحييا جما، أخبر حارس العقار أن هذه السيدة تأتي الي بيته في اي وقت لتفتح بعدها سيل من التكهنات والارتباطات اليومية بينهم حول ما سيحدث مستقبلا في كل مكان يذهب ويغني فيه.
واستمرت معه طيلة سنوات عديدة تتردد على منزله وتتطلعه على مستقبله بين الحين والاخر، ومع كل مرحلة يحقق فيها “عبدالحليم” النجاح في مصر أو الخارج يزيد عشقه لهذه السيدة السودانية؛ خاصة انها تطلعه بالحرف الواحد عما سيحدث في مستقبله. واستمرا على نفس الوتيرة لحين حدث ما لا يُحمد عقباه قبل وفاته بسنوات قليلة ففي ذات مرة جلست “مرجانة” مع “عبدالحليم ” ليعرف منها ماذا سيحدث له في إحدى السفريات، خاصة انه سيغيب لأيام كثيرة فرفضت ان تطلعه وقالت له “لما ترجع يا عبدالحليم”، فأصر على معرفة ماذا سيحدث له في الغربة.. الامر الذي استفز “عبدالحليم” وكاد الا يسافر؛ خاصة انه شعر بأنه سيحدث له مكروها في هذه الرحلة فصممت “مرجانة” ألا تتحدث مع عبدالحليم في هذا الشأن، ولكن مع إلحاحه عليها قرأت له الفنجان، وكان غير معتاد حيث به خيوط متشابكة ومعقدة تحيط بالفنجان فقلبت الفجان مرة أخرى لتتأكد مما شعرت به، واطلعت عليه، فإذ بها تخفض صوتها وتقول لعبدالحليم ان هناك مصير مجهول ينتظرك، ولم يفهم “عبدالحليم” هذا الامر واراد ان يتأكد بلهفة مما تقول “مرجانة” واستشاط غضبا، وكاد ان يتهكم عليها ولكنه لم يتمكن من ذلك، ولم يتمالك نفسه وأوقع الفنجان من يدها في حالة غضب وشعور بالاستنفار من كلامها وما زاد الأمر سوء عندما اخبرته انه سيمرض قريبا، ويعيش شهور قليلة مع المرض، وانه سيرحل فخرج “عبدالحليم” من بيته مشمأزا من هذا الكلام ومستنكرا له ..
ذهب عبدالحليم إلى نزار قباني، وطلب منه كتابة هذ الموقف وجاءت من هنا ظروف القصيدة الشهيرة “قارئة الفنجان”، نسبة الي هذا الموقف، وفي هذه الاوقات اخبرته “مرجانة” بأن صحته ستكون عليلة وسيمرض مرض داخليا . لم يصدق “عبدالحليم” هذا الكلام بالطبع وانصرفت “مرجانة”
وبعد عدة اشهر اصيب عبدالحليم بنزيف، وتذكر كلمات “مرجانة” وفي اخر لقاء جمعهما تنبأت لعبدالحليم بحب مستحيل ومتبادل ولكن طريقه مسدود، ولم يكتب له النجاح على الاطلاق.
جَلَسَت والخوفُ بعينيها
تتأمَّلُ فنجاني المقلوب
قالت يا ولدي.. لا تَحزَن
فالحُبُّ عَليكَ هوَ المكتوب
يا ولدي، قد ماتَ شهيداً
من ماتَ على دينِ المحبوب
فنجانك دنيا مرعبةٌ
وحياتُكَ أسفارٌ وحروب..
ستُحِبُّ كثيراً يا ولدي..
وتموتُ كثيراً يا ولدي
وستعشقُ كُلَّ نساءِ الأرض..
وتَرجِعُ كالملكِ المغلوب
بحياتك يا ولدي امرأةٌ
عيناها، سبحانَ المعبود
فمُها مرسومٌ كالعنقود
ضحكتُها موسيقى و ورود
لكنَّ سماءكَ ممطرةٌ..
وطريقكَ مسدودٌ.. مسدود
فحبيبةُ قلبكَ.. يا ولدي
نائمةٌ في قصرٍ مرصود
والقصرُ كبيرٌ يا ولدي
وكلابٌ تحرسُهُ.. وجنود
وأميرةُ قلبكَ نائمةٌ..
من يدخُلُ حُجرتها مفقود..
من يطلبُ يَدَها..
من يَدنو من سورِ حديقتها.. مفقود
من حاولَ فكَّ ضفائرها..
يا ولدي..مفقودٌ.. مفقود

بصَّرتُ.. ونجَّمت كثيراً
لكنّي.. لم أقرأ أبداً
فنجاناً يشبهُ فنجانك
لم أعرف أبداً يا ولدي..
أحزاناً تشبهُ أحزانك
مقدُورُكَ.. أن تمشي أبداً
في الحُبِّ .. على حدِّ الخنجر
وتَظلَّ وحيداً كالأصداف
وتظلَّ حزيناً كالصفصاف
مقدوركَ أن تمضي أبداً..
في بحرِ الحُبِّ بغيرِ قُلوع
وتُحبُّ ملايينَ المَرَّاتِ…
وترجعُ كالملكِ المخلوع.

ستفتِّش عنها يا ولدي في كل مكان
وستَسأل عنها موج البحر
وتسأل فيروز الشطآن
وتجوب بحاراً وبحاراً،
وتفيض دموعك أنهاراً
وسيكبر حزنك حتى يصبح أشجاراً
وسترجع يوماً يا ولدي
مهزوماً مكسور الوجدان
وستعرف بعد رحيل العمر
بأنك كنت تطارد خيط دخان
فحبيبةُ قلبك ليس لها أرض أو وطن أو عنوان
ما أصعب ان تهوى إمرأة ليس لها عنوان
.


[IMG]top4top.io/]نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/url][/IMG]

آخر مواضيعي

0 الاب والبنت والجوال
0 ابناء هارون الرشيد يدرسان عند الكسائي
0 من مسلسل رافت الهجان
0 القيادة عند الذئاب: الالفا
0 التأكد من صحة الخبر قبل نشره

    رد مع اقتباس
قديم 02-06-2020, 08:11 PM   #2
دمــــ أشتياق ــعــــة
مشرفة منتدى المطبخ
 
الصورة الرمزية عراقية





 

معلومات إضافية
المزاج : تعبانة
  المستوى : عراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant futureعراقية has a brilliant future
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس female
  الحالة :عراقية غير متواجد حالياً

افتراضي

يحضر اسم المبدع ..
ابو صدام
لهفة تسبقني لمعرفة مكنون اختيارك

تسلم ايدك وربي يوفقك
آخر مواضيعي

0 أتظنُ أنك عندما أحرقتني ..
0 لاتكن المغرور فتندم .. ولاتكن الواثق فتُصدم
0 ظاهرة تكهرب الجسم ومعالجتها ..
0 والذي نفسي بيده لاتدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ..
0 ¨°•√♥ هـذيـآن قلــب ♥√•°¨

    رد مع اقتباس
قديم 02-06-2020, 08:17 PM   #3
مشرف منتدى الشعر
 
الصورة الرمزية الشاعر يوسف الذهاب





 

معلومات إضافية
المزاج : مبسوط
  المستوى : الشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to beholdالشاعر يوسف الذهاب is a splendid one to behold
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :الشاعر يوسف الذهاب غير متواجد حالياً

افتراضي




واحدة من الاغنيات الني اتعبت الراحل وكان هناك تداخل مع احد
ضباط المخابرات المصرية وقد عملوا على افشال الحفل وهناك الكثير حول الاغنية


لمٰ آكنْ أنا ،،،،هذا بأختصار

إعذرني إنْ كُنتَ قادرًا

آخر مواضيعي

0 صلام مودع
0 رثاء الراحل
0 نايل هجرهم
0 إغتيال الهاشمي
0 الفية جديدة

    رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:12 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

إستضافة مؤسسة أهل الأنبار

للتسجيل اضغط هـنـا