هل تواجه مشكلة في تسجيل الدخول ؟ اضغط على الرابط التالي لطلب المساعدة الفورية

https://m.me/100003916609305

العودة   منتديات أهل الأنبار > ๑۩۞۩๑ المنتديات الإسلامية ๑۩۞۩๑ > منتدى القصص الإسلامية

 
معلومات الموضوع
إختصارات
عنوان الموضوع
..الفرصة الأخيرة
مشاركات
9
الموضوع التالي
« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
الأعضاء الذين يتصفحو الموضوع
المشاهدات
2420
كاتب الموضوع
نور العبيدي
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
قديم 18-08-2009, 05:00 PM   #1
مشرفة مجازة





 

معلومات إضافية
المزاج : افكر
  المستوى : نور العبيدي will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس female
  الحالة :نور العبيدي غير متواجد حالياً

..الفرصة الأخيرة


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


منذ صغري وأنا أكره الأماكن الضيقة .... هذه الأماكن تجعلني أحس بالاختناق ... لذا كنت ولا أزال أهرب منها وابتعد عنها وأنا ارتجف من الضيق ومن الخوف .
عندما كبرت علمت أن هذا مرض من الأمراض النفسية .... ولكنني لم استطع الشفاء منه ولا التخلص من براثنه .

ولكن ها أنا ذا أدخل مكانا من هذه الأمكنة الضيقة دون إرادة مني ... أدخله مضطرا وعلى رغمي .
كانوا قد لفوني ووضعوني في تابوت طويل وضيق ... كنت اسمع جيدا أصوات من حولي .... ومع أنني كنت مغمض العنين ، إلا أنني – بطريقة ما – كنت استطيع رؤيتهم ... كانوا يقولون :
- يا للمسكين ! ... لقد مات في عز شبابه .... لقد كانت له آمال عريضة وأعمال لم يتمها ولم ينجزها .
كانت هناك فعلا أعمال عديدة لي بقيت ناقصة تنتظر مني انجازها ... فمثلا لم استطع فتح محل جديد لإبني ، كما لم أنته من دفع الأقساط للسيارة وللتليفزيون الملون ، كما أصبح أملي في إنشاء شركة كبيرة في المستقبل أجمع فيها الأصدقاء أملا بعيدا . ومع أن الشتاء أصبح على الأبواب ، إلا أنني لم أكن اشتريت بعد الفحم والحطب لمدفأة البيت ، كما لم أصلح أماكن نصوح المياه في سقف البيت .
وبينما كنت استعرض في ذهني الأعمال التي بقيت ناقصة تنتظر مني إنجازها فوجئت بصوت يرن في أذني .... صوت وجل منه روحي ، ونفذ إلى أعماق عقلي وتردد صداه هناك ..... كان كأنه صادر عن مكبر للصوت :
- لقد فات ذلك وانقضى !
وبحسرة قلت في نفسي :" ليته لم يفت ولم ينقض " .
لا أدري كيف وقع لي ذلك الحادث .... كيف وقع مع أنني أجيد قيادة السيارة.
وبينما كنت أحاول أن استجمع في ذهني ما حدث أحسست ان أصدقائي يحيطون بي ويحاولون غلق غطاء التابوت الذي أتمدد فيه دون حراك .... ومع أنني حاولت أن اصرخ بكل قوتي وأن أنهض من مكاني لأمنعهم من ذلك إلا أنني فشلت وعجزت .... إذ لم أستطيع الحركة ولا التفوه بأي كلمة .
بعد قليل جثم علىّ ظلام كثيف ... حولت بصري إلى شقوق التابوت التي كان يتسلل عبرها ضوء قليل ..... وفي فزع لا يوصف قلت لنفسي :
- يا الهي !... يا الهي !... ماذا ستكون حالي الآن ؟... ما العمل ؟
كنت عاجزا عن التفكير من شدة الفزع .
في هذه الأثناء حُملت على الأكتاف .... وبدأوا يسيرون ببطء....كان التابوت يهتز قليلا .... وكان من الواضح من الأصوات التي كانت تصلني من الخارج أن المطر ينهمر... كان صوت قطرات الماء يختلط مع صوت صرير خشب التابوت .
لاشك أنهم الآن في طريقهم إلى الجامع لأداء صلاة الجنازة ....عندما خطر ببالي الجامع تذكرت انه مع كونه قريبا جدا من داري ، وعلى رغم ندائه المتكرر ودعوته للصلاة خمس مرات كل يوم فإنني لم أجد متسعا من الوقت للذهاب اليه .... ولكنني كنت عازما على البدء بالصلاة عند بلوغي سن الخمسين .... الكل يعرف هذا .... لقد قلت ذلك مرارا لأصدقائي.... نعم كنت سأبدأ بالصلاة ، وكنت سأترك كذلك عاداتي السيئة التي كان الكثيرون يشكون منها .
أجل !.... أجل !.... لولا هذا الحادث لأصبحت في المستقبل شخصاً جيدا .... لولا هذا الحادث .
ومرة أخرى طرق سمعي ذلك الصوت الذي لا أعرف مصدره:
- لقد فات ذلك وانقضى .
بعد قليل حملت على الأكتاف مرة أخرى ...إذن فقد انتهت صلاة الجنازة .... وعندما مررت أمام مقهى محلتنا سمعت الضحكات المرحة لأصدقائي الذين كنت العب معهم الورق كل يوم ... لا شك أنهم لم يسمعوا بعد بخبر وفاتي .
بعد أن بعدت الأصوات وخفتت شعرت من ميل التابوت أنهم يصعدون التل نحو المقبرة ... شعرت ان الكفن قد ابتل في عدة مواضع من تسلل قطرات الماء من شقوق التابوت ، إذ كان المطر المنهمر قد اشتد ... أصخت سمعي للأصوات في الخارج ... كان بعض أصدقائي يتحدثون فيما بينهم عن ركود السوق ، بينما كان البعض الآخر يمدح ويثني على فريق المنتخب الوطني في مباراته الأخيرة ... بينما همس أحد حاملي التابوت في أذن صاحبه :
- انظر إلى اليوم الذي اختاره صاحبنا ليموت فيه !!... كانت تصرفاته معكوسة على الدوام في حياته ... لقد ابتللنا من الرأس حتى أخمص القدمين يا أخي .
لاشك أن هناك خطأ ما ... لاشك ان ما أسمعه ليس صحيحا ... وإلا فهل من المعقول أن يتفوه أصدقائي الذين ضحيت كثيرا من أجلهم بمثل هذا الكلام ؟.
بعد قليل وصلنا إلى المقبرة ... انزلوا التابوت ووضعوه على الأرض ... رفعوا الغطاء ... وامتدت الأيادي إلى جسدي الميت ورفعوه وأخرجوه من التابوت ... ثم بدأوا ينزلونه في حفرة تجمعت بعض المياه في قعرها .
ومن مكاني الذي سجيت فيه حاولت أن أرى ما حولي ... يا الهي !... أليس هذا هو القبر ؟.
لماذا لم يجل في خاطري حتى الآن أنني سأدخل فيه ؟.... لماذا لم أفكر في ذلك من قبل ؟.
لا أحد يسمع صرخاتي التي أحاول إطلاقها ...لا أحد .
أهال أصدقائي التراب علي ... كانوا كمن يتسابقون في هذا ...
مرة أخرى بقيت وحدي في الظلام ... بقيت في ظلام دامس ...وبكل العجز الذي أحسست به ... ومن أعماق قلبي بدأت أدعو بحرارة :
- يا رب !... يا رب أما من فرصة أخرى أمامي ؟! أعطني فرصة أخيرة ... سأمتثل لجميع أوامرك ... سأكون عبداً لك كما تريد ... سأكون كما تريد لكي تجعل قبري روضة من رياض الجنة ..يا رب !
- صك أذني ذلك الصوت مرة أخرى وبحدة أكثر :
- لقد فات ذلك وانقضى .
كنت اسمع صوت التراب وهو يرتطم بالألواح التي تغطي تابوتي ... كان كل ارتطام يدوي في أذني دوي الرعد ... كان كل كياني يرتجف فزعا وهلعا .
وفي محاولة أخيرة ويائسة تململت من مكاني ... وفتحت عيني ... كنت في فراشي المريح في غرفتي ...كان ذلك كابوسا مريعا ... وكان صديقي الدكتور يحاول إيقاظي من الكابوس ويقول :
-لقد فات ذلك وانقضى ... أنظر أنت بخير ... كان كابوسا ... انتهى وانقضى .
وببطء استعدلت في فراشي ... كان كل جسمي غارقا في العرق ... شعرت بأنني فقدت أرطالا من جسمي فجأة ... كان المطر ينهمر في الخارج بشدة والبيت يهتز من صوت الرعد .
وبين النظرات المصوبة إلي من حولي في دهشة وفضول حاولت أن أستجمع قواي ... همست في صوت خافت:
- حمدا لك يا رب !... حمدا لك بعدد ذرات كياني ... لقد منحتني فرصة أخرى لكي أكون عبدا صالحا ... حمدا لك وشكرا لك يا رب !.
آخر مواضيعي

0 ..الفرصة الأخيرة
0 .. خلق الانسان عجولا .. قصة للامام علي علية السلام‏
0 امرأة من أعجب النساء ..
0 ليس كل جميل محبوب .. ولكن كل محبوب جميل !!
0 عبـــارات مؤلمة تجعلك تفكر وتفكر وتفكر

    رد مع اقتباس
قديم 18-08-2009, 05:06 PM   #2
ماستر الهندســــــة
عضو مُبدع






 

معلومات إضافية
المزاج : مشوش
  المستوى : م.معتز الدوسري will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :م.معتز الدوسري غير متواجد حالياً

افتراضي

الله الله روعة الكلام هذا والاروع من وضعته لنا

بارك الله بكي

معتزززز
آخر مواضيعي

0 مــــــآيــــك المــنــتــدى (تعال واشرح حياتك)...
0 اخواااااان جدول امتحانات الدور الثاني لجميع اقسام الهندسة في جامعة الانبار!!!
0 هل من مرحب بي؟؟؟؟؟؟؟

    رد مع اقتباس
قديم 18-08-2009, 08:12 PM   #3
مشرفة مجازة





 

معلومات إضافية
المزاج : افكر
  المستوى : نور العبيدي will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس female
  الحالة :نور العبيدي غير متواجد حالياً

افتراضي

هلا وغلا اخي معتزززززززززز اسعدني مرورك كثيرا وعطر متصفحي بعطر الياسمين
آخر مواضيعي

0 ..الفرصة الأخيرة
0 .. خلق الانسان عجولا .. قصة للامام علي علية السلام‏
0 امرأة من أعجب النساء ..
0 ليس كل جميل محبوب .. ولكن كل محبوب جميل !!
0 عبـــارات مؤلمة تجعلك تفكر وتفكر وتفكر

    رد مع اقتباس
قديم 23-08-2009, 04:24 PM   #4
الفهداوي
عضو فضي






 

معلومات إضافية
المزاج : رايق
  المستوى : أمبراطورالهندسة will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :أمبراطورالهندسة غير متواجد حالياً

افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آخر مواضيعي

0 نتائج السادس اعدادي والثالث متوسط2012
0 بحث عن دورة الماء
0 دفاع محافظ الانبارالاستاذ قاسم الفهداوي على لاشاعات التي اطلقها بعض الناس ضده
0 مكتبة لتحميل الكتب الهندسية مجانا ولجميع الاختصاصات
0 الشهيد الدكتور نصرالله عبدالكريم شيخ عام قبيلة البوفهد

    رد مع اقتباس
قديم 23-08-2009, 04:26 PM   #5
مشرف مجاز





 

معلومات إضافية
المزاج : رايق
  المستوى : عاشق الاحزان will become famous soon enoughعاشق الاحزان will become famous soon enough
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة :عاشق الاحزان غير متواجد حالياً

افتراضي

شكرآ على الطرح القيم
آخر مواضيعي

0 جتكم المدارس
0 انتهي عزيزتي الام
0 التكنولوجيا
0 الطلاق....
0 هلي كبار النفس

    رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:20 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

إستضافة مؤسسة أهل الأنبار

للتسجيل اضغط هـنـا