عرض مشاركة واحدة
قديم 09-05-2021, 10:22 PM   #1
مشرف عام





 

معلومات إضافية
المزاج : رايق
  المستوى : ابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond reputeابو صدام has a reputation beyond repute
  علم الدولة: علم الدولة: Iraq
  الجنس: الجنس male
  الحالة : ابو صدام متواجد حالياً

افتراضي معركتي الرمادي الأولى والثانية 1917

معركتي الرمادي الأولى والثانية 1917
من كتاب التاريخ العسكري ، مطبعة الكلية العسكرية العراقية ....
ايام دراستنا في الكلية العسكرية الثانية درسنا مادة التاريخ العسكري ، وكتاب التاريخ العسكري مليئ بالمواضيع التي تحدثت عن الحربين العالميتين الاولى والثانية .
قبل ان أتحدث عن معركتي الرمادي الاولى والثانية عام 1917 تعالوا معي ايها الاحبة لنلقي نظرة سريعة على بداية الاحتلال الانگليزي للعراق .
28/6/1914 بدأت الحرب العالمية الاولى .
6/11/1914 وطأت اقدام الغزاة الانگليز ارض الفاو ، واستمرت المعارك بين القوات الانگليزية بقيادة الجنرال ( طاوزند ) من جهة والقوات التركية وقوات العشائر العراقية بقيادة (خليل باشا) من جهة ثانية .
القوات الانگليزية استمرت بالتقدم نحو بغداد فخاضوا معارك ضارية وفي ت2 1915 وصلوا الى جنوب بغداد في منطقة سلمان باك وجرت اكبر معركة بين الجانبين حيث تكبد الجانبين خسائر كبيرة وقد وصل الامر عندهما التفكير بالانسحاب من دون ان يعلم كل طرف بما بفكر به الطرف الاخر .
ونتيجة تقرير خاطئ قدمه الطيار الانگليزي للقائد الانگليزي ( طاوزند ) حيث شاهد قوات تركية على الضفة الشمالية لنهر ديالى فاعتقد بانها تعزيزات تركية في حين هي قطعات تركية منسحبة من ارض المعركة مما جعل القائد الانگليزي يسارع بالانسحاب وقد تفاجأ الاتراك واصدر القائد التركي ( خليل باشا ) اوامره بمطاردت القوات المنهزمة وتدميرها وكان لجحفل قوات العشائر العراقية التي تتخذ من منطقة مناري موقعا لها دورا بملاحقة الغزاة ، فدمرت عدد من مراكبهم النهرية في نهر دجلة .
شهر ك1 عام 1915وصلت القطعات الانگليزية الى الكوت وحوصرت من جميع الجهات ودام الحصار اربعة اشهر .
في شهر نيسان 1916 اضطر القائد الانگليزي (طاوزند ) الى الاستسلام للقائد التركي (خليل باشا ) ومعه (13000) مقاتل انگليزي ودخلوا الى بغداد مكبلين بقيود الاسر ، وقد خسر الانگليز في معاركهم لفك الحصار عن جنودهم في الكوت اكثر من عشرة الاف مقاتل ...
بعد اسر القائد (طاوزند ) وقواته قامت القيادة الانگليزية بتعين قائدا جديدا لقيادة قطعاتها فى العراق هو الكولنيل ( مود) وامرته بالاستمرار بالتقدم الى بغداد ، وفي 11اذار1917 وطأت اقدام الانگليز الغزاة ارض بغداد .
والان نعود الى موضوعنا الاساسي معركتي الرمادي الاولى والثانية 1917، والتي ذكرت بعض تفاصيلهما في كتابي سلسلة السند في نسب البوفهد 1999م ، الفصل الخامس ص170ـ175.
معركة الرمادي الاولى تموز 1917.
امر القائد الانگليزي ( مود ) قطعاته بالتقدم باتجاه الرمادي فتحركت قوة بريطانية كبيرة بقيادة الكولونيل ( هالدن ) ، وفي 7 تموز وصلت الى تلول سن الذبان ( هضبة الحبانية ) ، وبعد استراحة قصيرة واعادة تنظيم وتوزيع القطعات تقدمت هذه القوة الى الرمادي حيث وصلت يوم 11 تموز الى منطقة الزراعة الحالية ، حيث كانت القوات التركية قد اتخذت موضعا دفاعيا عن الرمادي على الحافة الغربية لقناة (الحفرية ) التي تربط نهر الفرات ببحيرة الحبانية ، هذه القناة ترون بقاياها الان قرب جامع الحق ، يبلغ عرض القناة بحدود 40 م وعمقها حوالي 1متر، ولم يتمكن الانگليز من خرق الخط الدفاعي التركي واضطروا الى إيقاف الهجوم لشدة الحر، وإصابة الجنود بالعطش ، وضربة الشمس ، وانهارت معنوياتهم واصيب البعض منهم بالهستيريا ، بالإضافة الى كثافة نيران مدفعية الاتراك ، فقرر القائد الانگليزي الانسحاب الى الخلف ليلاً ، وبلغت خسائر الانگليز في هذه المعركة 560 عنصرا ، وقد اتخذوا من منطقة ( الجرف الاحمر) موقعا قتاليا لاعادة التنظيم ، هذه المنطقة تقع بين الخالدية والمضيق ، وطالبوا بتعزيزات قتالية من بغداد بغية التهيئة لمعركة ثانية .
معركة الرمادي الثانية :
الجنرال (مود ) اصر على احتلال الرمادي لضرورة تأمين خط بري امن والتواصل مع القطعات الانگليزية المتواجدة في فلسطين ، وقد أناط مهمة قيادة قطعاته في هذه المعركة بالجنرال (بروكنك ) ، الذي رسم خطة لايهام الاتراك ومباغتتهم ، ليتسنى له إبادتها ، فشرع بنصب جسرا على نهر الفرات في منطقة الجرف الاحمر لإيهام الأتراك بأنه سيقوم بالتقدم من عدة محاور ضفتي الفرات الشمالية والجنوبية ( شاميه ، جزيره ) فقام بنصب خيم في منطقة الجزيرة ، وقضى الفترة من 20 الى 27 أيلول في إكمال الاستعدادات اللازمة ، وجمع المعلومات والتصاوير الجوية عن الوحدات التركية وتواجدها.
القائد التركي قام بتشكيل خطا دفاعيا في منطقة المشيهد شرق الرمادي 3كم ونقل نصف قطعاته من الرمادي الى منطقة الجزيرة شمال نهر الفرات تحسباً للمعلومات التي تسربت بان الهجوم سيكون من ثلاثة محاور هي ضفتي النهر زائد قوة محمولة بالمراكب النهرية ، وبهذا الاجراء اصبحت القوات التركية المدافعة عن الرمادي واهنة لقلة عددها ومعداتها وانهيار معنوياتها .
تحركت القوات الانگليزية البرية والنهرية ليلة 27 - 28 أيلول ، القوة النهربة تعرضت لكمين نصبه ابناء العشائر على حافتي النهر ودمرت بعظها ، القوة البرية استمرت بتقدمها وتمكنت من طرد قوة الأتراك المتقدمة الموجودة في هضبة المشيهد واستمر تقدمهم باتجاه الرمادي وعبروا القناة الى داخل الرمادي وجرى قتالا عنيفا وفي النهاية استسلم الجحفل التركي في يوم 29 أيلول .
29 ايلول 1917 هو اليوم الذي فيه اصبحت مدينة الرمادي تحت وطأة الاحتلال الانگليزي ....
وتقبلوا خالص تحياتي
الباحث في علم الانساب
حسين الدليمي ابو صدام
الاحد 9مايس 2021
...............
خارج النص :
سمعت من البعض يگول هاي المعلومات مو صحيحه !!!
يابه شلون عرفت !؟
يگول سمعت من المرحوم والدي ان الانگليز طبوا الرمادي بدون قتال!!!
حققنا بعمر المرحوم طلع ايام الحرب بعده ماجاي للدنيا !!!......
علم التاريخ وعلم الانساب مو تصفط سوالف ولا حب وسولف ولا اكره وسولف ....


[IMG]نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتحميل صور[/IMG]

آخر مواضيعي

0 أشياء يجب أن تعرفها عن العسل !!!
0 سارة والغسالة قصة تثير المشاعر
0 اصعب الجموع في اللغة العربية
0 عشرون نصيحة لاتهمل قرائتها
0 تحية للأجيال 48_79

    رد مع اقتباس